الأكثر قراءة

لكي تكون على علم باخر الاخبار اظغط هنا

‏إظهار الرسائل ذات التسميات العربية للطيران. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات العربية للطيران. إظهار كافة الرسائل

2013/11/25

عبدالله آل ثاني رئيس مجلس إدارة العربية للطيران لـ "الخليج": نموذج الطيران الاقتصادي لاقى نجاحاً باهراً منذ قدمته “العربية”

حوار - ناصر فريحات: أكد الشيخ "عبدالله بن محمد آل ثاني" رئيس مجلس إدارة العربية للطيران ان الشركة اكملت عقدها الاول بنجاح وفي خلال تلك الأعوام مرت الشركة بتطورات وتغيرات في استراتيجية العمل حيث أصبحت واحدة من اكبر شركات الطيران الاقتصادي وتمتلك عدة مقرات خارج دولة الإمارات وباتت تلعب دوراً مهماً وكبيراً في دعم السياحة داخل الدولة .
وأضاف: لقد لاقى نموذج الطيران الاقتصادي نجاحاً باهراً منذ أن قدمته العربية للطيران للمنطقة ولقد لاحظنا مؤخراً دخول العديد من الشركات الجديدة السوق المحلي والإقليمي .
وتوقع للقطاع مستقبلاً مشرقاً . وفيما يلي تفاصيل الحوار: العربية للطيران أصبحت نموذجاً لنجاح شركات الطيران الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط فما هي رؤيتكم لمستقبل الطيران الاقتصادي على المستوى المحلي والإقليمي؟ لقد لاقى نموذج الطيران الاقتصادي نجاحاً باهراً منذ أن قدمته العربية للطيران للمنطقة ولقد لاحظنا مؤخراً دخول العديد من الشركات الجديدة السوق المحلي والإقليمي .
أتوقع للقطاع مستقبلاً مشرقاً، وخصوصاً أن نسبة الطيران الاقتصادي من إجمالي سوق السفر الجوي في المنطقة لا تزال متواضعة، ما يبشر بالنمو الذي ينتظر هذا القطاع . أما بالنسبة ل"العربية للطيران"، فستواصل الشركة توسعها خلال السنوات المقبلة مع تسلم المزيد من طائرات "إيرباص إيه 320" سنوياً . وسنواصل تزويد عملائنا بحلول اقتصادية مبتكرة وشبكة وجهات أوسع مع المحافظة على مبدأ القيمة مقابل المال الذي بدأته الشركة منذ اليوم الأول لانطلاقتها .
 الوجهات الجديدة ما هي عدد الوجهات الجديدة والمتوقع افتتاحها وعدد الطائرات المتوقع انضمامها للأسطول خلال الفترة المقبلة؟ لقد قمنا هذا الأسبوع بإطلاق رحلاتنا الجديدة إلى مدينة الهفوف في المملكة العربية السعودية حيث تعتبر وجهتنا العاشرة في المملكة وسنقوم أيضاً بإطلاق وجهة جديدة إلى المملكة قبل نهاية العام الجاري . تعمل العربية للطيران بشكل دائم على دخول أسواق جديدة من شأنها أن تعود بفائدة على العميل والاقتصاد المحلي على حد سواء .
لقد استطعنا منذ بداية العام الجاري إطلاق رحلات جديدة إلى 8 وجهات في مختلف الدول وقمنا بإضافة عدد كبير من الرحلات إلى الوجهات الحالية . سنتسلم أيضاً خلال شهر ديسمبر المقبل طائرتين جديدتين ما سيزيد من حجم الأسطول الحالي . هل هناك خطوات مستقبلية لمزيد من التوسعات وافتتاح مقرات لكم خارج الإمارات مثل مركز المغرب ومصر؟
تماشياً مع رؤية الشركة بأن تصبح إحدى شركات الطيران الاقتصادي الرائدة عالمياً، تسعى "العربية للطيران" وبشكل دائم إلى تقديم ما هو افضل لعملائها ودخول أسواق جديدة والاستثمار في البنية التحتية لنمو حجم عمليات الشركة . ومن هنا، جاء تأسيس مراكز عمليات جديدة في المغرب ومصر لتلبية الطلب المتنامي على السفر الاقتصادي من جهة ودخول أسواق جديدة من شأنها أن تأخذ بالعربية للطيران خطوة نحو العالمية .
 سيكون تأسيس مراكز في مواقع جديدة كفيلاً بمساعدة "العربية للطيران" على توسيع نطاق حضورها في أوروبا وإفريقيا وآسيا لتزويد العملاء بخدمات سفر أكثر راحة وملاءمة . وستعمل العربية للطيران وبشكل دائم إلى توسعة أعمالها والدخول في شراكات جديدة من شأنها أن تعطي العميل قيمة إضافية للمال وفي الوقت نفسه ضمان عائد جيد للمساهمين . الترويج للشارقة ما هو دور العربية للطيران في الترويج لإمارة الشارقة سياحياً وهل يوجد تنسيق مع الدوائر المعنية؟ تعد العربية للطيران صلة الوصل بين إمارة الشارقة وباقي دول المنطقة وتساهم الشركة عبر نقلها للأعداد المتزايدة من المسافرين سنوياً بدفع العجلة السياحية للإمارة إلى الأمام .
ولقد شهدت إمارة الشارقة في السنوات القليلة الماضية تزايداً ملحوظاً في أعداد الزائرين والسواح من مختلف المناطق وذلك نتيجة مباشرة للتنسيق والجهود المشتركة بين مختلف الجهات والفعاليات في الشارقة . نجاح متواصل ما برأيكم السبب الرئيسي لنجاح العربية للطيران في ريادة قطاع الطيران الاقتصادي على مدى العقد الماضي؟ أكملت العربية للطيران الآن عشر سنوات من النجاح المتواصل والنمو وتحقيق الأرباح . في كل عام نواجه الكثير من الفرص والتحديات، ونعمل بجد للاستفادة والتعلم منها .
 وسنواصل تركيزنا على إدارة أعمالنا بأفضل الأساليب الممكنة مستفيدين من قوّة العلامة التجارية للعربية للطيران، وننافس بقوّة لمصلحة عملائنا . وستبقى العربية للطيران ممثَّلة بموظفيها مزوّد خدمات السفر الجوّي الاقتصادي الرّائد في المنطقة من خلال خدمة العملاء بأسعار تنافسيّة وبأكبر عدد من الوجهات وبأرقى الخدمات . إنجازات الشركة احتفلت العربية للطيران قبل فترة وجيزة بالعام العاشر على انطلاقها فهل يمكن أن تعددوا الإنجازات المتحققة للشركة خلال تلك الفترة سواء على صعيد نمو أعمال الشركة أو عدد المسافرين وأسطول الطائرات؟
انطلقت العربية للطيران في أكتوبر 2003 بتوجيهات ورؤية ثاقبة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وتنامت مكانة الشركة منذ انطلاقتها لتصبح الناقلة الاقتصادية الرائدة على مستوى المنطقة؛ حيث قامت بنقل ما يزيد على 37 مليون مسافر خلال عشر سنوات، ويعمل لديها ما يزيد على 1800 موظف إلى جانب أسطول يتألف من 35 طائرة تعمل إلى 87 وجهة انطلاقاً من 3 مراكز عمليات إقليمية في الإمارات والمغرب ومصر . ويكمن الإنجاز الأهم في مسيرة العربية للطيران بتغيير مفهوم السفر الجوي في المنطقة وجعله في متناول مختلف فئات المجتمع .
 فمن خلال اتقان فلسفة القيمة مقابل المال، استطاعت الشركة أن تنقل أعداداً كبيرة من المسافرين وبأفضل الأسعار مع المحافظة على هامش الربحية والابتكار والتوسع وذلك من خلال الإرشادات الحكيمة لإمارة الشارقة والإدارة الفعّالة التي تحظى بها الشركة . توسعة الأسطول كيف تقيم الأداء والنتائج المالية التي حققتها الشركة خلال العقد الماضي؟ استطاعت العربية للطيران من خلال اتباع نموذج أعمال تجاري ناجح من تحقيق الربحية منذ العام الأول لانطلاقتها . فاستطاعت الشركة والتي بدأت برأسمال متواضع في العام 2003 من تنمية أعمالها لتصبح مجموعة تضم عدداً لا بأس به من الشركات التي تقدم حلول السياحة والسفر . وبعد تحولها إلى شركة مساهمة عامة في العام ،2007 استطاعت الشركة الاستثمار في توسعة أسطولها وإنشاء مراكز عمليات والدخول إلى أسواق جديدة حيث بات نموذج الأعمال يضم محفظة مميزة من الاستثمارات والتي على مدار السنوات السابقة قدمت للمساهمين عوائد مميزة على الاستثمار . وحصدت الشركة على مدار السنوات السابقة العديد من الجوائز العالمية والتي ثبتت مكانتها وحسن إدارتها على الصعيد العالمي . فتم إعلان العربية للطيران في العام 2008 كأكثر شركة طيران مربحة في العالم وتصدرت الشركة قائمة أفضل شركات الطيران إدارة في العالم للعام 2012 كما وحصلت على جائزة "أفضل طيران اقتصادي في منطقة الشرق الأوسط"، وذلك خلال حفل توزيع جوائز "سكاي تراكس العالمية للطيران 2013" الذي أقيم على هامش معرض باريس للطيران الذي عقد في فرنسا .  3

2013/11/22

“العربية للطيران” تسير رحلاتها إلى نجران … الشهر المقبل

وافق رئيس هيئة الطيران المدني الأمير فهد بن عبد الله بن محمد على طلب شركة طيران العربية تسيير عدد من الرحلات لعدد من 
مطارات المملكة. العربية للطيران العربية للطيران تسير رحلة برحلة يومياً بين مطار الأحساء ومطار الشارقة وأوضح الناطق الإعلامي للهيئة خالد الخيبري أمس الأربعاء أن مطار نجران سيستقبل أول رحلة في 17 ديسمبر المقبل, وأشار إلى أن ‏مطار الأحساء شهد يوم الاثنين الماضي أول رحلة دولية لـ”طيران العربية” قادمة من مطار الشارقة الدولي, وعلى متنها أكثر من 100 مسافر. وذكر “الخيبري” أن تسيير هذه الرحلات يأتي عقب صدور موافقة الأمير “فهد” ببدء التشغيل الدولي للمطار برحلة يومياً بين مطار الأحساء ومطار الشارقة الدولي, وقال إنه يجري حالياً دراسة تشغيل عدة وجهات أخرى من قبل بعض شركات الطيران المصرية, والخليجية, لتشمل مطار الدوحة الدولي, ومطار القاهرة الدولي. واستقبل عدد كبير من منسوبي الهيئة العامة للطيران المدني, ومنسوبي الغرفة التجارية الصناعية بالأحساء, ومندوبي وسائل الإعلام ركاب أول رحلة لطيران العربية بالورود وعبارات الترحيب والتقدير وسط فرحة كبيرة لأهالي المحافظة. وكانت المطارات الداخلية بالهيئة العامة للطيران المدني قد أنهت كل الترتيبات المتعلقة بإمكانية تشغيل مطار الأحساء للرحلات الجوية القادمة من الدول الإقليمية المجاورة حيث أكملت كل الإجراءات بالتنسيق مع الجهات الأخرى ذات العلاقة لبدء التشغيل الدولي في حين تم تنفيذ مشروع تحسين وتجديد المطار بالتنسيق مع الغرفة التجارية الصناعية بمحافظة الأحساء, والتي ساهمت بشكل فاعل في تنفيذ المشروع من خلال استثمار خبراتها وإمكاناتها. ويساهم مطار الأحساء الحالي الواقع على بُعد 14 كم من قلب المحافظة منذ تشغيله في تقديم خدمات النقل الجوي لساكني 19 مركزاً وعشرات القرى والهجر التابعة للمحافظة. وجدير بالذكر أن العربية للطيران, وهي شركة مساهمة عامة مدرجة في سوق دبي المالي هي شركة الطيران الاقتصادي الأولى والرائدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا, ويتكون الأسطول الحالي للشركة التي بدأت رحلاتها الجوية في أكتوبر 2003 من 34 طائرة حديثة من طراز “إيرباص A320″ تخدم أكثر من 87 وجهة عالمية انطلاقاً من مراكز عمليات الشركة الثلاثة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمغرب ومصر. وتسلمت “العربية للطيران” خلال الربع الثالث من العام الحالي طائرتين جديدتين من طراز “إيرباص” A320, وستتسلم الشركة طائرتين إضافيتين من الطراز ذاته قبل نهاية العام الحالي كما أطلقت الشركة في الربع الثالث رحلاتها إلى كل من مدينة حائل في المملكة العربية السعودية, ومدينتي لار ومشهد في إيران, وكشفت “العربية للطيران” عن خططها لتسيير رحلات إلى وجهات جديدة في المملكة العربية السعودية قبل نهاية العام الحالي. ووصلت إيرادات الربع الثالث من 2013 إلى 854 مليون درهم بنمو قدره 6% مقارنة بإيرادات الفترة ذاتها من العام الماضي, والتي بلغت 804 ملايين درهم, ووصل عدد المسافرين على متن رحلات “العربية للطيران” إلى 1.5 مليون مسافر في الربع الثالث من العام الحالي بنمو قدره 11% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.  

الرئيس التنفيذي للعربية للطيران يصرح ,, العربية لن تتحول إلى الناقل الهجين



للاطلاع على المقابلة كاملة ( باللغة الانجليزية ) يمكنكم الضغط على هذا الرابط 

2013/04/19

العربية للطيران تعين AVIAREPS وكيل المبيعات العام لها في روسيا

أول وأكبر شركة طيران منخفضة التكلفة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تعين AVIAREPS وكيل المبيعات العام لها في روسيا
وقد تم تعيين AVIAREPS الشركة متعددة الجنسيات و خبيرة إدارة السياحة، من خلال اختيار العربية للطيران أول وأكبر شركة منخفضة التكلفة شمال أفريقيا (LCC)، وكيل المبيعات العامة (GSA) داخل روسيا فعليا . وكجزء من هذا الاتفاق، سوف تكون AVIAREPS مسؤولة عن المبيعات والتسويق والأنشطة والتذاكر لشركة الطيران في روسيا.
بعد الإعلان عن هذا التعيين، قال يانا Waziry، مسؤول العربية في روسيا: "نحن نتطلع للعمل مع فريق AVIAREPS في موسكو لمواصلة تعزيز حضور العربية للطيران في سوق مهمة جدا وكبيرة مثل روسيا. ونحن مقتنعون بأن AVIAREPS سيسهل رغبتنا في إنشاء شركة طيران لدينا كشركة رائدة وشركات الطيران من خيار في السوق ".
شبكة الرحلات الدولية العربية للطيران تعمل من ثلاثة محاور: الشارقة (الإمارات العربية المتحدة)، الدار البيضاء (المغرب)، والإسكندرية (مصر). ضمن لها توسيع نطاق شبكتها العالمية، الناقل منخفضة التكلفة (LCC) عروض رحلات إلى أكثر من 68 وجهة في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا. ومع أحدث تعيين AVIAREPS وكيل المبيعات العام في روسيا تهدف الشركة لتعزيز وجودها في روسيا. خصوصا زيادة وجودها في السوق مع رحلات مباشرة بين الشارقة (الإمارات العربية المتحدة) وموسكو وكذلك المدن ايكاترينبرج الروسية، قازان، أوفا وروستوف.
AVIAREPS والعربية للطيران لديها علاقة راسخة ومجربة مع AVIAREPS يمثلون العربية للطيران في أوكرانيا، وكذلك يمثلون العربية للطيران المغرب في بلجيكا، فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، لوكسمبورغ، هولندا، اسبانيا وسويسرا.
تركز العربية للطيران على توفير الراحة والموثوقية والقيمة مقابل المال للسفر الجوي إلى مجموعة واسعة من الوجهات المنتشرة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وآسيا وأوروبا. مع اقتراح قيمة لها "ادفع أقل. تطير أكثر" وساعد نموذج أعمال العربية للطيران الطريق لعدد أكبر من العملاء في قطاع الأعمال والترفيه في السفر في كثير من الأحيان وإلى أماكن أكثر. وذكرت العربية للطيران مؤخرا أنها قامت بتسجيل رقما قياسيا بنقل 5301484 راكبا في عام 2012، وزيادة بنسبة 13 في المائة مقارنة بالعام السابق. النمو الكبير في أعداد الركاب هو شهادة على استراتيجية التوسع الطموحة شبكة الشركة.
ويتألف أسطول العربية للطيران عالمية من 29 العلامة التجارية الجديدة طائرة من طراز ايرباص A320، ومن المقرر أن يحصل على خمس طائرات أخرى أكثر في عام 2013.
 

2013/04/10

«العربية للطيران» تدرس توسيع شبكتها في المنطقة وأوروبا الشرقية

المصدر: أزاد عيشو - دبي التاريخ: 09 أبريل 2013
«العربية للطيران» نقلت أكثر من ‬5.3 ملايين مسافر في ‬2012. أرشيفية
أكدت شركة العربية للطيران الاقتصادي، أنها تخطط خلال العام الجاري لتوسيع شبكتها في أسواق المنطقة، إضافة إلى أوروبا الشرقية، فيما سيستمر مركز عملياتها في المغرب بالتوسع نحو أسواق أوروبا.
وتوقعت الشركة تسلم سبع طائرات جديدة خلال عام ‬2013، جزءاً من طلبية لشراء ‬44 طائرة تقدمت بها «العربية للطيران» في عام ‬2007.
الطيران الاقتصادي
وتفصيلاً، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة «العربية للطيران»، عادل علي، إن «قطاع الطيران الاقتصادي في المنطقة لايزال قطاعاً ناشئاً من نواحٍ عدة، فيما لايزال الطريق أمامه طويلاً للوصول إلى تحرير الأجواء والمطارات الثانوية، وبالتالي، فإن ثمة مستقبلاً مشرقاً ينتظر نموذج الطيران الاقتصادي في المنطقة العربية».
وأكد أن «الشركة تؤمن بأهمية المنافسة عنصراً حيوياً يسهم في تطور هذا القطاع، ويوفر قيمة أفضل للمسافرين، ما يفسح المجال أمام مزيد من الشركات لتقديم خدماتها في المنطقة»، لافتاً إلى أن المنافسة ترتبط بمنح المتعاملين أفضل منتجات القيمة مقابل المال.
وأفاد بأن «(العربية للطيران)، على مدى تسع سنوات متتالية، استطاعت إرساء معايير رفيعة لهذه الخدمات في المنطقة».
طلبيات جديدة
وبشأن نية الشركة التقدم بطلبية جديدة لشراء طائرات لدعم أسطولها الحالي، قال علي إن «توسيع الأسطول يعتبر على رأس أولويات الشركة، بصفتنا إحدى شركات الطيران الاقتصادي التي تستكشف المزيد من الفرص المتاحة في المنطقة».
وذكر أن «الشركة بصدد دراسة احتياجات نمو الأسطول، ومن الممكن أن نستعرض ما هو متوافر في السوق حالياً، في حال دعت الحاجة لطلب مزيد من الطائرات».
وأكد أن «الناقلة تسلمت ست طائرات جديدة من شركة (إيرباص) في عام ‬2012، ليصل بذلك إجمالي عدد طائرات الأسطول إلى ‬32 طائرة»، متوقعاً تسلم الشركة سبع طائرات جديدة خلال العام الجاري، (تسلمت طائرتين منها حالياً)، وذلك كجزء من طلبية لشراء ‬44 طائرة تقدمت بها «العربية للطيران» في عام ‬2007.
توسع الشبكة
وتابع علي أنه «عندما ننظر إلى وجهاتنا الجديدة المحتملة، فإن هدفنا الأساسي هو مساعدة المتعاملين للوصول إلى المكان الذي يرغبون فيه وبأفضل الأسعار الممكنة»، مبيناً أن السياحة عامل رئيس يدفع شركات الطيران إلى إضافة وجهات جديدة إلى قائمة رحلاتها، ولذلك تخطط «العربية للطيران» خلال العام الجاري إلى توسيع شبكتها في أسواق المنطقة، إضافة الى أوروبا الشرقية، فيما يستمر مركز «العربية للطيران» بالمغرب في التوسع نحو أسواق أوروبا.
وذكر علي أن «(العربية للطيران) نقلت أكثر من ‬5.3 ملايين مسافر على متن طائراتها في عام ‬2012، ما يمثل نمواً بنسبة ‬15٪ مقارنة بعام ‬2011».
وأضاف أن «الناقلة سجلت معدلاً مرتفعاً لإشغال المقاعد (نسبة عدد المسافرين إلى عدد المقاعد المتاحة) بلغ ‬82٪ في عام ‬2012 على الوجهات التي تسير رحلاتها إليها كافة»، مشيراً إلى أن «استراتيجية التوسع الطموحة التي تنتهجها الشركة، أدت إلى زيادة عدد الرحلات إلى وجهاتها الحالية، وتحقيق زيادة كبيرة في إجمالي أرباحها السنوية بلغت ‬50٪».
وأكد أنه «في وقت تواصل فيه الشركة استكشاف مزيد من الفرص في قطاع الطيران الاقتصادي على امتداد منطقة الشرق الأوسط، فإنها على ثقة بأن الخطة التوسعية التي تنتهجها ستكون عند تطلعات متعاملي الشركة وتلبي احتياجاتهم للسفر الجوي».

2013/03/22

طيار سيرلانكي يقود أول رحلة للعربية للطيران إلى ماتالا

رحلة العربية للطيران الافتتاحية رقم G9508 التي أقلعت لMattala في اليوم التاريخي 18 مارس، كانت بقيادة الكابتن نارادا راناسينغ، القبطان السريلانكي الذي يعمل لشركة العربية للطيران. بعد أن حصل له من CPL من ملبورن، أستراليا، صعدتبه إلى قمرة القيادة في سن ال 25 كطيار كاديت الشباب في الخطوط الجوية السريلانكية في عام 2000.
ارتدى نارادا له أربعة خطوط كنقيب في 2009 على A320 ايرباص A330 و، في حين انه كان لا يزال يخدم لشركة الخطوط الجوية السريلانكية. في عام 2011، انضم الكابتن راناسينغ العربية للطيران كأول أول طيار من الجنسية السريلانكية للعمل لدى العربية للطيران. الكابتن راناسينغ تعتبر له فرصة مميزة لأن هبط بالرحلة الافتتاحية لــ العربية للطيران في مطار راجاباكسا في ماتالا وتصبح جزءا من معلم الأمة التاريخي.
يوم الاثنين مع الركاب على متن الطائرة والهبوط في ماتالا كان لتوسيع نطاق وجودها في الجزيرة من خلال العمل مرتين في الأسبوع بين الشارقة و ماتالا ترتفع إلى أربع مرات في الأسبوع بحلول مايو 2013.

2013/02/22

سلطان يوجه طيران العربية بتحمل رسوم خدمات ذوي الإعاقة في مطارات العالم

وجه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، طيران العربية بتحمل رسوم الخدمات المقدمة لذوي الإعاقة التي تفرضها مطارات العالم، على أن يتكفل الديوان الأميري بسداد المبالغ كافة لشركة الطيران .
وجاءت التوجيهات السامية لصاحب السمو حاكم الشارقة في استجابة سريعة للمداخلة الهاتفية التي أجرها ماجد العصيمي أمين عام اتحاد المعاقين، مع برنامج الخط المباشر عبر إذاعة وقناة الشارقة يشكو فيها ارتفاع أسعار الخدمات المقدمة للمسافرين من ذوي الإعاقة في مطارات العالم .
وتقدم العصيمي بخالص الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة “نصير المعاقين” على مكرمته السخية التي تأتي انطلاقاً من حرص سموه على تقديم الدعم اللامحدود للمعاقين وتذليل العقبات أمامهم والتيسير عليهم خلال سفرهم وتنقلهم، واهتمامه بتوفير سبل الحياة الكريمة لأبنائه ذوي الإعاقة .
والجدير بذكر أن صاحب السمو حاكم الشارقة سبق أن وجه مطار الشارقة الدولي في شهر إبريل/ نسيان الماضي بإلغاء الرسوم التي تحصل من ذوي الإعاقة مقابل الخدمات الإضافية المقدمة لهم في مطار الشارقة .
وتقدم عادل علي الرئيس التنفيذي لمجموعة “العربية للطيران” إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بجزيل الشكر والعرفان على القرار الذي تكرم سموه بإصداره الذي يتضمن توفير الخدمات كافة إلى ذوي الاحتياجات الخاصة عند سفرهم إلى المطارات التي تسير “العربية للطيران” الرحلات إليها . وهذا السخاء ليس بغريب أو جديد على صاحب السمو حاكم الشارقة . وتعكس هذه التوجيهات حرص سموه الدائم على تقديم كافة التسهيلات وسبل الدعم والمساعدة الممكنة لأبنائه من المواطنين والمقيمين

2013/02/16

نمو أرباح "العربية للطيران" 55% خلال 2012.. وتوصية بتوزيع 7% نقدا

كشفت "العربية للطيران" اليوم عن نتائجها المالية للسنة المنتهية بتاريخ 31 ديسمبر 2012 والتي عكست ربحية الشركة المستمرة، والنمو المتواصل لعملياتها، حيث تجاوزت الأرباح الصافية للشركة توقعات المحللين، لتصل إلى 425 مليون درهم، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 55% عن صافي أرباح الشركة للعام 2011.
وقالت الشركة في بيان لها إن إيرادات الشركة للسنة المالية 2012 ارتفعت إلى 2.9 مليار درهم إماراتي، أي بزيادة نسبتها 21% مقارنة بـ2.4 مليار درهم حققتها في العام 2011. ونقلت الشركة على متن طائراتها خلال العام المنصرم 5.3 مليون مسافر، وهو ما يمثل ارتفاعاً بمقدار 13% مقارنة بـ 4.7 مليون مسافر في العام 2011. ووصل معدل إشغال مقاعد طائرات "العربية للطيران"- أي نسبة عدد المسافرين إلى عدد المقاعد المتاحة- للعام 2012 إلى 82%. 
وأوصى مجلس إدارة "العربية للطيران" بتوزيع 7% من رأس مال الشركة كأرباح للمساهمين أي بمقدار 7 فلس لكل سهم. والذي سيطرح للتصديق عليه من قبل المساهمين خلال اجتماع الجمعية العمومية العادية الذي سينعقد لاحقاً.
واشار الشيخ عبد الله بن محمد آل ثاني، رئيس مجلس إدارة "العربية للطيران"، الى ان تحقيق هذه النتائج الإيجابية يعود إلى الخطة التوسعية التي انتهجتها الشركة في العام 2012، الى جانب تميّز الشركة في إدارة عملياتها. 
وقال الشيخ عبدالله: "تظهر هذه النتائج المميزة التي حققناها في العام 2012، الجهود الكبيرة التي تبذلها ’العربية للطيران‘ بالتوسع إلى أسواق جديدة وإطلاق المبادرات الرائدة التي تعزز قدراتها على تزويد العملاء بخدمات النقل الجوي ذات الكفاءة العالية والاسعار المناسبة. وقد نجحت الشركة خلال العام 2012 في توسعة شبكة وجهاتها الدولية عبر دخول أسواق جديدة، وزيادة حجم أسطول طائراتها، إضافة إلى تعزيز محفظتها من المنتجات والخدمات التي تقدمها لعملائها".
ووصلت إيرادات الشركة في الربع الأخير من العام 2012 إلى 83 مليون درهم إماراتي، أي بزيادة نسبتها 6% مقارنة بـ78 مليون درهم حققتها في الفترة ذاتها من عام 2011. ووصلت ايرادات الشركة خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام المنصرم 755 مليون درهم، وهو ما يمثل ارتفاعاً بمقدار 18% مقارنة بالربع الأخير من عام 2011. 
المصدر
 

2013/02/11

العربية للطيران تنقل 3ر5 مليون مسافر بنمو 13% خلال عام 2012

أعلنت العربية للطيران اليوم أنها سجلت نمواً كبيراً في عدد المسافرين الذين تنقلهم سنوياً ليرتفع عدد المسافرين على متن طائراتها خلال عام 2012 الماضي إلى نحو خمسة ملايين و301 الف وو484 مسافراً بنسبة نمو بلغت 13% مقارنة بعدد المسافرين خلال عام 2011 .
وقال عادل علي الرئيس التنفيذي لمجموعة العربية للطيران بهذه المناسبة أن تحقيق نمو ملحوظ في عدد المسافرين على متن رحلات العربية للطيران يعكس الطلب المتنامي الذي تحظى بها خيارات القيمة مقابل المال التي تقدمها الشركة، حسب "وام"
واكد أنه انطلاقاً من المكانة الرائدة للشركة في قطاع الطيران فإن العربية للطيران ستمضي قدماً في إرساء معايير جديدة على مستوى قطاع الطيران الاقتصادي عبر تقديم المزيد من العروض المميزة على شبكة وجهاتها المتنامية.
كما أكد أن النمو الذي حققته الشركة في أعداد المسافرين يعكس مدى نجاح الاستراتيجية الطموحة التي تنتهجها العربية للطيران في توسيع شبكة وجهاتها حيث قامت في عام 2012 بتسيير رحلاتها إلى 9 وجهات جديدة انطلاقاً من مقرها الرئيسي في مطار الشارقة الدولي تشمل قازان والطائف وصلالة وأوفا وأوديسا وإربيل وآستانا والبصرة وروستوف.
وأشار إلى أن الشركة زادت عدد رحلاتها الأسبوعية إلى العديد من الوجهات المهمة مثل موسكو والرياض وجدة والدمام والدوحة والنجف الى جانب كاراتشي وبيشاور ودلهي، إضافة إلى ان الشركة واصلت توسيع شبكة وجهاتها انطلاقاً من مراكزها الرئيسية في المغرب ومصر ليصل بذلك إجمالي عدد الوجهات التي تسير الشركة رحلاتها إليها إلى 82 مدينة.

2012/12/24

«العربية للطيران» تنال «الايزو» في نظام إدارة تقنية المعلومات

حصلت شركة “العربية للطيران” شهادة “الايزو” (ISO/IEC 20000-1: 2011) في نظام إدارة تقنية المعلومات، تقديراً للمعايير العالية التي حققتها الشركة في تطبيق الخدمات التقنية الأفضل ضمن فئتها، بحسب بيان صحفي أمس.
وحازت “العربية للطيران” شهادة “الايزو” (ISO/IEC 20000-1) بعد عمليات تدقيق شاملة أجراها “المعهد البريطاني للمعايير” (BSI) للتأكد من التزام نظم إدارة تقنية المعلومات في الشركة بالعمل وفقاً لأعلى المعايير العالمية. ويعكس ذلك التزام “العربية للطيران” بتأسيس ثقافة التعلم والتطور المستمر ضمن قسمها المختص بتقنية المعلومات.
وتظهر شهادة “الايزو” (ISO/IEC 20000-1) مستويات الكفاءة العالية التي تتمتع بها “العربية للطيران” في مجال توفير الخدمات تقنية المعلومات وقدرتها المستمرة على تحسين تلك الخدمات بما يتناسب والتطور العالمي في هذا المجال وكذلك متطلبات الشركة.
وقال عادل علي الرئيس التنفيذي لمجموعة “العربية للطيران”: “يؤكد حصولنا على شهادة “الايزو” في نظام إدارة تقنية المعلومات على التزامنا بمشاركة المعرفة والابتكار داخل المؤسسة”. وأضاف” قد تلقينا هذه الشهادة المرموقة من «المعهد البريطاني للمعايير» بسعادة غامرة، ولا شك في أنها ستسهم في تعزيز جهودنا الرامية إلى تحسين الخدمات التي نقدمها”.
من جانبه، قال ثيونس كوتز، المدير التنفيذي الإقليمي لـ “المعهد البريطاني للمعايير” في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا: “يعد هذا الإنجاز المهم بمثابة نقطة انطلاق قوية لشركة ‘العربية للطيران’ نحو التميز والابتكار.
وأضاف”يدل نيل هذه الشهادة على أن الشركة تطبق الضوابط والإجراءات المناسبة التي تضمن توفير خدمات تقنية عالية الجودة والكفاءة من حيث التكلفة.

2012/12/10

«العربية للطيران» تفوز بجائزة «المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات»

لشارقة (الاتحاد) - فازت شركة العربية للطيران بجائزة “المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات” وذلك خلال حفل توزيع جوائز “أفييشن بيزنس” 2012 الذي أقيم مؤخراً في دبي.
وبحسب بيان صحفي أمس، تأتي هذه الجائزة تقديراً لجهود الشركة الرائدة في تطبيق ممارسات التنمية المستدامة والنهوض بالمجتمعات التي تعمل فيها.
وكانت “العربية للطيران” قد فازت بالجائزة في فئة المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات تقديراً لمساهماتها من خلال مبادرة “سحاب الخير”، التي اطلقتها الشركة عام 2005 بالتعاون مع “جمعية الشارقة الخيرية” والتي تهدف الى توفير سبل معيشة افضل للمجتمعات المحتاجة. وتمكنت مبادرة “سحاب الخير” من إنشاء مدارس وعيادات في العديد من البلدان كالسودان وسريلانكا واليمن والهند ونيبال. وقام مشروع “سحاب الخير” بالتخطيط لمبادرات اجتماعية هامة أسهمت في مكافحة مرض التهاب السحايا في السودان، ورعاية الأطفال المصابين بالتوحد في تركيا، فضلاً عن مبادرات لعلاج أمراض القلب في اليمن، وسرطان الثدي في السودان، وغيرها الكثير من المبادرات الأخرى. 

2012/11/25

"العربية للطيران مصر" تزيد رحلاتها إلى مدينتي الكويت والرياض

المشهد - الاسكندرية
أعلنت شركة "العربيّة للطيران مصر" اليوم توسيع نطاق خدماتها إلى مدينتي الكويت والرياض انطلاقاً من مركز عملياتها في مطار "برج العرب الدولي" بمدينة الإسكندرية؛ حيث ستقوم الناقلة بزيادة رحلاتها الأسبوعية الثلاث التي تسيّرها حاليا إلى هاتين الوجهتين الى يومية، مما يتيح للمسافرين سهولة وراحة أكبر في للسفر.
وستبدأ الناقلة بتسيير رحلاتها الجديدة ابتداءً من اليوم، حيث تنطلق الرحلات يومياً بين مدينتي الإسكندرية والكويت من مطار "برج العرب الدولي" بمدينة الإسكندرية عند الساعة 14:50 ظهراً لتصل "مطار الكويت الدولي" عند الساعة 18:20 مساءً، بينما تنطلق رحلات الإياب من الكويت عند الساعة 19:00 مساءً لتصل مطار "برج العرب الدولي" عند الساعة 21:25 مساءً.
وتغادر الرحلات اليوميّة بين مدينتي الإسكندرية والرياض انطلاقاً من مطار "برج العرب الدولي" عند الساعة 10:45 صباحاً لتصل "مطار الرياض الدولي" عند الساعة 14:20 ظهراً؛ بينما تغادر رحلات الإياب الرياض عند الساعة 15:00 لتصل الإسكندرية عند الساعة 17:15 مساءً.
وقال عادل علي، الرئيس التنفيذي لمجموعة "العربية للطيران": "يسر ‘العربية للطيران مصر’ أن تعزز من رحلاتها الجوية إلى اثنتين من أهم مدن الخليج العربي. ونحن على ثقة تامة بأن هذه الخطوة ستوفر لعملائنا خيارات جديدة من الرحلات الجويّة ذات الأسعار المناسبة. وفيما تؤكّد الشركة التزامها بتطبيق استراتيجيتها الرامية لتوسيع شبكة وجهاتها، فإننا سنواصل توفير المزيد من خيارات القيمة مقابل المال لعملائنا من مختلف أنحاء المنطقة".
وبعد مرور عامين على انطلاقها، تواصل "العربية للطيران مصر" توسيع نطاق عملياتها وخدماتها من خلال تسيير رحلاتها بين الاسكندرية والعديد من الوجهات المهمة حول المنطقة.
ويتألف أسطول "العربية للطيران مصر" من طائرات "إيرباص (A320) التي تعتبر الطائرات التجارية الأكثر مبيعاً على مستوى العالم. وتقدّم الناقلة لركابها أفضل العروض الاقتصاديّة في السوق مع مساحة رحبة بين المقاعد داخل الطائرة تبلغ 32 بوصة. كما توفر الناقلة لمسافريها أفضل مستويات الرّاحة والموثوقيّة والقيمة مقابل المال أثناء سفرهم بين مصر والوجهات العالمية المختلفة.

2012/11/20

العربية للطيران تطلق موقعها الإلكتروني الخاص بالهواتف المحمولة

الشارقة في 19 نوفمبر/ وام / أطلقت شركة العربية للطيران اليوم موقعها الإلكتروني الخاص بالهواتف المحمولة والذي يمكن المسافرين من دخول الموقع الإلكتروني بواسطة هواتفهم الذكية للحصول بسرعة وسهولة على أهم معلومات السفر.
وتتيح الخدمة الجديدة لأصحاب الهواتف الذكية التحقق من رحلات الطيران وشراء تذاكر السفر والاطلاع على بيانات السفر واستعراض الحجوزات وتغيير رحلات الطيران واختيار المقاعد فضلا عن خدمات الحجز المسبق لتسجيل الأمتعة وغيرها من خدمات السفر المتميزة .
تأتي هذه الخدمة في إطار سعي " العربية للطيران" - أول وأكبر شركة طيران اقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا - لمواصلة تطوير موقعها الإلكتروني الجديد ليصبح أكثر سهولة للمستخدمين مع توفير مزيد من الخدمات التي تعزز من تجربة السفر .
ويقدم موقع الهواتف المحمولة حاليا خدماته باللغتين العربية والإنجليزية تمهيدا لإضافة لغات جديدة خلال الأشهر القليلة القادمة .
وطرحت العربية للطيران في إطار التزامها بحسن استخدام التكنولوجيا الحديثة لراحة عملائها خدماتها الالكترونية للتسجيل عبر الإنترنت لتغطي معظم المطارات ضمن شبكة وجهاتها.
وأكد عادل علي الرئيس التنفيذي لمجموعة العربية للطيران أن المجموعة تولي اهتماما كبيرا بالاستثمار في الجوانب التقنية المبتكرة وتحديدا مجالات جديدة للارتقاء بتجربة السفر لدى عملائها .. مشيرا إلى أن الموقع الإلكتروني المصمم خصيصا للهواتف المحمولة فضلا عن خدمة التسجيل المتطورة عبر الإنترنت يعكس مدى تميز هذه التجربة من خلال توظيف مزايا إضافية تمنح العملاء مزيدا من الراحة والسهولة في الحصول على الخدمات .
وأضاف إن الموقع الجديد المخصص للهواتف المحمولة يشكل أحد أبرز قنوات الحجز الجديدة ويتيح للعملاء إمكانية حجز التذاكر على مدار الساعة بصرف النظر عن مكان تواجدهم فضلا عن كونه يكمل قنوات التوزيع والدفع الأخرى التي تقدمها العربية للطيران مثل الموقع الإلكتروني والأدوات المتاحة عبر شبكة الإنترنت ووكلاء السفر ومراكز الاتصال ومنافذ المبيعات ونقاط تحصيل الدفعات وغيرها .
وأوضح عادل علي أن خدمة تسجيل الدخول الإلكتروني عبر الإنترنت التي اقتصرت سابقا على المسافرين المغادرين من مطار الشارقة تتيح إمكانية التسجيل قبل 12 ساعة من موعد الرحلة بينما يمكن للمسافرين عبر مطار الشارقة الدولي التسجيل قبل 24 ساعة من الموعد المقرر للرحلة .

 

2012/11/13

226 مليون درهم أرباح"العربية للطيران" خلال الربع الثالث من العام 2012

المشهد - "الشارقة"

ارتفعت الأرباح الصافية لـ"العربية للطيران" خلال الفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2012 لتصل إلى226 مليون درهم، بزيادة نسبتها 126% مقارنة بالأرباح الصافية للفترة ذاتها من العام 2011 والتي بلغت 100 مليون درهم، مما يعكس الآداء الاستثنائي والوضع المالي القوي الذي تتمتع به الشركة. 
وفاقت النتائج توقعات المحللين حيث سجلت "العربية للطيران" في الربع الثالث إيرادات إجمالية بلغت 836مليون درهم، بزيادة قدرها 19% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، مما يؤكد مضي الشركة قدماً نحو تحقيق سنة مالية متميزة من حيث الآداء والأرباح.
وقال الشيخ عبدالله بن محمد آل ثاني، رئيس مجلس إدارة "العربية للطيران" عن الأداء المالي المتفوق الذي حققته الشركة والذي جاء نتيجة لنموذج الأعمال الناجح الذي تتبناه "العربية للطيران"، وسياساتها المميزة في خفض النفقات، والاستراتيجية التنموية الحكيمة التي تتبعها.
وقال: "تشير مستويات الربحية المستدامة وهوامش النمو القوية، إلى أن ’العربية للطيران‘ تمضي بثبات في مسيرتها التنموية الطموحة. وتساهم هذه النتائج المالية الإيجابية في تعزيز جهودنا المتواصلة لفتح الباب أمام المزيد من الفرص في قطاع الطيران الاقتصادي والذي كانت ’العربية للطيران‘ السبّاقة لإطلاقه في العالم العربي؛ في الوقت الذي نواصل فيه إتاحة السفر الجوي أمام الملايين من عملائنا كل عام للاستفادة من شبكة الوجهات الواسعة التي نسيّر رحلاتنا إليها".
وشهدت "العربية للطيران" طلباً متزايداً على خدماتها التي تقدم للعملاء أفضل خيارات القيمة مقابل المال، حيث نقلت خلال الربع الثالث من هذا العام 1,368,728مسافر على متن رحلاتها بزيادة بلغت 14% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. في حين بلغ معدل إشغال المقاعد - نسبة عدد المسافرين إلى المقاعد المتاحة - خلال الربع الثالث نسبة مرتفعة وصلت إلى 82 %.
واضاف الشيخ آل ثاني: "في ظل التعافي الذي يشهده السوق حالياً، فإن قطاع الطيران الاقتصادي بالمنطقة ينطوي على الكثير من الفرص الهامة. وفي هذا الإطار، تواصل "العربية للطيران" تركيزها على الاستفادة من الإمكانات المتوفرة، وتحقيق أفضل العائدات على الاستثمار لمساهميها".
وكان صافي أرباح "العربية للطيران" قد ارتفع خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2012 إلى342 مليون درهم، بزيادة بلغت 75% مقارنة بـ 195 مليون درهم خلال الفترة ذاتها من العام 2011. في حين بلغت إيرادات الشركة خلال الأشهر التسعة الأولى من هذا العام 2,187 مليار درهم، بزيادة قدرها 21% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.
وقدّمت الشركة خدماتها لأكثر من 3,9مليون مسافر خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2012، ما يمثل زيادة بنسبة 12% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، فيما سجل معدل إشغال المقاعد عن الفترة ذاتها نسبة مرتفعة بلغت 83%.

2012/11/07

"العربية للطيران" تسجل نمواً بنسبة 22% في عدد مسافريها خلال شهر أكتوبر

أعلنت "العربية للطيران"، أول وأكبر شركة طيران اقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، اليوم أنها نقلت 458,316 مسافراً على متن طائراتها خلال شهر أكتوبر 2012، محققة نسبة نمو تجاوزت 22% مقارنةً بالشهر ذاته من العام 2011.
كما بلغ معدل إشغال المقاعد – نسبة عدد المسافرين إلى إجمالي عدد المقاعد المتاحة - 80% خلال شهر أكتوبر 2012، بزيادة 3% عن الشهر ذاته من العام الفائت.
وبهذه المناسبة، قال عادل علي، الرئيس التنفيذي لمجموعة "العربية للطيران": "تزامن شهر أكتوبر هذا العام مع عطلة عيد الأضحى المبارك الذي يعتبر موسم مميز على صعيد الرحلات الجوية في المنطقة؛ كما شهد هذا الشهر إضافة عدد من الوجهات الجديدة إلى شبكة "العربية للطيران.
وفيما نواصل التوسع نحو أسواق جديدة، تستفيد أعداد متزايدة من العملاء من الأسعار المناسبة التي توفرها "العربية للطيران"، الأمر الذي يثبت مجدداً مدى نجاح نموذج عملنا وعروض منتجاتنا المميزة".
وكانت "العربية للطيران" قد أضافت مؤخراً 6 وجهات جديدة إلى شبكتها العالمية المتنامية وهي: أربيل في العراق، وأوفا وروستوف في روسيا، وأوديسا في أوكرانيا، وبريشتينا في كوسوفو، وأستانا في كازاخستان.
كما وسعت الناقلة نطاق عملياتها التشغيلية انطلاقاً من مركزها في المغرب، حيث أطلقت رحلات جوية جديدة بين المغرب ولندن ليرتفع بذلك عدد الوجهات العالمية التي تسير رحلاتها إليها إلى 81 وجهة حول العالم.

2012/11/03

مصر للطيران تقدم الخدمات الأمنية لشركة طيران العربية

وقعت شركة مصر للطيران بورتوكول تعاون مع شركة طيران العربية يقوم بمقتضاه قطاع الأمن التابع لمصر للطيران بتقديم خدماته الأمنية لطائرات شركة طيران العربية التي تقوم بتشغيل ما يقرب من 90 رحلة أسبوعيا من وإلى المطارات المصرية.
وقال مجدي علوان رئيس قطاع الأمن بشركة مصر للطيران إن البروتوكول يتضمن في الوقت الحالي تقديم الخدمات في محطتي برج العرب والغردقة بمعدل 150 رحلة شهريا، موضحا أن هذا هو التعاقد الثاني الذي تبرمه مصر للطيران خلال شهرين في مجال تقديم الخدمات الأمنية بعد التعاقد مع شركة الخطوط السعودية.. بحسب ما ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط.
يذكر أن قطاع الأمن في مصر للطيران يقدم خدماته الأمنية للعديد من الشركات العربية والأجنبية بالإضافة إلى عمله الأساسي في خدمة رحلات شركات مصر للطيران وخطوط إكسبريس.

"العربية للطيران" تتسلم طائرتين جديدتين من طراز "إيرباص" (A320)

أعلنت "العربية للطيران"، أول وأكبر شركة طيران اقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، اليوم عن تسلّمها طائرتين جديدتين من طراز "إيرباص" (A320) ليرتفع بذلك عدد طائرات أسطولها إلى 31 طائرة.
ومع استلام الطائرتين الجديدتين، تكون "العربية للطيران" قد تسلّمت حتى اليوم 13 من أصل 44 طائرة "إيرباص (A320) كانت الشركة قد طلبتها في عام 2007. وتتزامن هذه الخطوة مع احتفال الناقلة بذكرى مرور 9 أعوام على إطلاق أولى رحلاتها الجويّة.
وسيكتمل تسليم الطائرات الـ44 كاملةً بحلول عام 2016 ليرتفع معها حجم أسطول "العربية للطيران" بأكثر من الضعف، ويندرج ذلك في إطار سعي الشركة إلى رفع العدد الإجمالي لطائرات أسطولها إلى أكثر من 50 طائرة.
وتسلّمت "العربية للطيران" طائرتيها الجديدتين في منشأة "إيرباص" بمدينة تولوز الفرنسيّة، وقد دخلتا مباشرةً حيز الخدمة على شبكتها التي تغطي 80 وجهة مختلفة انطلاقاً من مراكز عملياتها الرئيسيّة في دولة الإمارات العربيّة المتحدة والمغرب ومصر.
وبهذه المناسبة، قال عادلي علي، الرئيس التنفيذي لمجموعة "العربيّة للطيران": "يتزامن تسلّمنا لطائرتي ‘إيرباص’ الجديدتين مع ذكرى مرور 9 أعوام على انطلاق عملياتنا". وأضاف علي: "تمتلك ‘العربيّة الطيران’ أسطولاً متطوراً يضم أحدث الطائرات التي تتسم بأعلى معايير الكفاءة والموثوقية، الأمر الذي يساعدنا على توفير القيمة الأفضل مقابل المال لعملائنا. وستواصل الشركة اغتنام الفرص الإيجابيّة الناجمة عن اتباع نموذج التكلفة المنخفضة في العالم العربي، ونتطلع قدماً إلى تسلّم طائرات جديدة في المستقبل القريب".
وبعد مرور 9 أعوام من العمليات الناجحة، تعتبر "العربيّة للطيران" اليوم الناقلة الاقتصادية الأولى على مستوى منطقة الشرق الأوسط. فمنذ الأيام الأولى على إطلاق رحلاتها الجوية إلى 5 وجهات إقليميّة في المنطقة باستخدام طائرتين فقط، شهدت "العربيّة للطيران" نمواً ملحوظاً لتغدو اليوم واحدة من أبرز شركات الطيران الإقليميّة الرائدة التي تمتلك شبكة قوية من الوجهات العالميّة المختلفة.
ومنذ بداية هذا العام، أضافت شركة "العربية للطيران" 10 وجهات جديدة إلى شبكة خطوطها الجويّة الحائزة على جوائز عديدة، وهي: كازان وأوفا في روسيا؛ وإربيل والبصرة في العراق؛ وأوديسا في أوكرانيا؛ وصلالة في عمان؛ والطائف في السعودية، وأستانة في كازاخستان؛ وبرشتينا في جمهورية كوسوفو. وقد عززت الناقلة نطاق رحلاتها الجوية انطلاقاً من مركز عملياتها في المغرب، كما طرحت مؤخراً خدمات الرحلات دون توقف إلى لندن انطلاقاً من مدينتي الدار البيضاء وطنجة في المغرب.
وأضاف علي قائلاً: "نشهد اليوم طلباً قوياً من جانب العملاء على خدماتنا، ونحن سعداء لاستفادتهم من عروضنا القيّمة مقابل المال. ونتطلع خلال المرحلة المقبلة إلى تزويد عملائنا بخيارات مجزية من الخدمات المميزة، فضلاً عن إطلاق باقة واسعة من الوجهات الجديدة".
وتواصل "العربية للطيران" نجاحها في تحقيق مزيد من الأرباح المستدامة وهوامش النمو القوية عبر شبكة خطوطها، ويعزى ذلك إلى اعتمادها على نموذج عمل قوي وفريق إداري متمرّس وعالي الكفاءة.
ومع دخول الشركة العام العاشر على بدء تسيير رحلاتها الجوية، تواصل "العربية للطيران" إثراء سجلها الحافل بمزيد من الجوائز المرموقة؛ حيث تم تصنيف الناقلة مؤخراً كثاني أفضل شركة طيران عالمية من حيث الأداء بحسب الدراسة التي أجرتها مجلة "أفييشن ويك" العالمية المختصة في مجال الطيران. كما كانت "العربية للطيران" الناقلة الجوية الوحيدة في الشرق الأوسط التي تحتل مكانة رائدة لها ضمن أفضل 10 شركات طيران عالمية مدرجة في قائمة "أفضل شركات الطيران أداءً في العالم".