الأكثر قراءة

لكي تكون على علم باخر الاخبار اظغط هنا

2010/06/30

العربية للطيران إلى عاصمة دولة الامارات ( ابوظبي )


ابتداءا من 12 يوليو 2010 تبدأ العربية للطيران - مصر تسيير رحلاتها من الاسكندرية لعاصمة دولة الامارات العربية المتحدة - ابوظبي بـ 4 رحلات اسبوعيا

2010/06/29

"ناس" تعتزم رفع عدد طائرات أسطولها إلى 14 نهاية العام

أعلنت شركة ناس للطيران الاقتصادي أمس أنها سترفع عدد طائرات أسطولها الجوي من 12 طائرة إلى 14 طائرة حديثة في نهاية العام الحالي 2010. مشيرة إلى أن أسطولها الحالي والذي يعتبر الأفضل والأحدث عمراً مقارنة بالأساطيل العاملة في الشرق الأوسط حيث إن جميع الطائرات من صنع عام 2007 و 2008 ميلادي قد مكنها من تسيير أكثر من 400 رحلة أسبوعياً إلى 30 وجهة جوية.

2010/06/24

الطيران الاقتصادي أغلى من التجاري

تضاءلت الفروق بين أسعار تذاكر الطيران الاقتصادي والتجاري خلال موسم الصيف الجاري، بحسب الأسعار المعلنة، ظهر أمس، وتجاوزت أسعار رحلات اقتصادية من دبي والشارقة إلى وجهات عربية وإقليمية، مثيلاتها في الطيران التجاري.
وأبلغ مديرون وعاملون في قطاع الطيران والسفر «الإمارات اليوم» بأن ارتفاع الطلب على السفر خلال الصيف الجاري، قلل من الفروق السعرية بين الشركات التجارية والاقتصادية، وذلك لأن شركات الطيران الاقتصادي في المنطقة تعمل وفق آليات تسعير مختلفة عن مثيلاتها في أسواق أخرى من العالم، لافتين إلى أن شركات الطيران تستغل موسم الصيف لتعويض خسائرها أو لتحقيق أرباح.
وتفصيلاً، بلغت أسعار «مصر للطيران» إلى القاهرة نحو 2185 درهماً وإلى الإسكندرية نحو 2155 درهماً، فيما بلغت أسعار «العربية» و«فلاي دبي»، وهما من شركات الطيران الاقتصادي إلى الإسكندريـة نحـو 2120 درهماً و1900 درهـم على التوالي.
وسجلت أسعار تذاكر الخطوط الجوية الأردنية إلى عمّان نحو 1475 درهماً، و«السورية» إلى دمشق 1245 درهماً، و«طيران الشرق الأوسط» إلى بيروت 1565 درهماً، بينما بلغت أسعار «العربية للطيران» إلى دمشق 1750 درهماً، وإلى العاصمة الأردنية عمّان نحو 1955 درهماً، وإلى بيروت 2165 درهماً، وأسعار «فلاي دبي» 1340 درهماً إلى دمشق، و1845 درهماً إلى بيروت، و1520 درهماً إلى عمّان.
من جانبه، قال مدير عام شركة «الماجد للسياحة والسفر»، رياض الفيصل، إن «الفروق في الأسعار تكاد تكون منعدمة إذ ما أخذنا في الحسبان التكاليف التشغيلية لشركات الطيران التجاري، والوجبات التي تقدمها، وأوزان الحقائب التي يسمح للركاب بحملها، إلى جانب بعض الخدمات التي توفرها هذه الشركات».
في المقابل، قال متحدث باسم «العربية للطيران»، رفض الإفصاح عن اسمه، إن «عملية التسعـير في الطـيران الاقتصـادي تتـم وفق العـرض والطلب، وعليه لابـد من الحجـز المبكـر لأنه مجـدٍ للحصـول على أفضل الأسعار»، لافتاً إلى أن «الحجوزات الأخـيرة للرحـلات عادة تكون أسعارها أعلى».
واعتبر أن «شركات الطيران الاقتصادي قدمت منتجاً جديداً في السوق، فقبل ست سنوات كانت الشركات التجارية تتحكم في الأسعار التي كان العميل يضطر إلى دفعها، لكن مع ظهور شركات الطيران الاقتصادي تنوّعت الخدمة في السوق وبات العميل يمتلك خيارات أوسع».
وذكر أن «شركات الطيران الاقتصادي أثبتت أنها قادرة على إدارة التكاليف والعمليات بشكل مناسب»، لافتاً إلى أنها «تمنح العميل فرقاً في الأسعار يصل إلى 200 درهم، لكن إذا حجز العميل تذكرته منذ بدء طرح الرحلة فالأسعار بالتأكيد ستكون أقل بكثير».
وفي السياق ذاته، ذكر مدير عام شركة «نيرفانا للسياحة والسفر»، علاء العلي، أن «أنظمة التسعير تبقى متشابهة بين شركات الطيران الاقتصادي والتجاري».
وشرح أن «شركات الطيران الاقتصادي والتجاري، على حد سواء، تعتمد على موسم الصيف لتغطية خسائرها أو تحقيق أرباحها»، مشيراً إلى أن «شركات الطيران التجاري تسمح بوزن للحقائب يراوح ما بين 30 و50 كيلوغراماً، وهذا يعتمد بالدرجة الأولى على الوجهة المقصودة، فيما تقتصر هذه الأوزان في شركات الطيران الاقتصادي على نحو 20 كيلوغراماً».
ورأى الرئيس التنفيذي للمبيعات في دبي والإمارات الشمالية لدى الخطوط الجوية الأسترالية، أحمد عقيل، أن «قلة عدد شركات الطيران الاقتصادي في المنطقة، وحدود المنافسة الضيقة بينها، شجعاها لكي ترفع من أسعارها في السوق».
قال مديرون وعاملون في قطاع الطيران والسفر، إن ارتفاع الطلب على السفر خلال موسم الصيف الجاري، قلل من فروق أسعار تذاكر الطيران بين شركات الطيران التجاري والاقتصادي، موضحين أن أسعار التذاكر انخفضت بنسب طفيفة، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
وأشاروا لـ «الإمارات اليوم» إلى أن شركات الطيران الاقتصادي في المنطقة تعمل وفق آليات تسعير مختلفة عن مثيلاتها في أسواق أخرى من العالم، لافتين إلى أن نسب الإشغال على وجهات عربية رئيسة تجاوزت 90٪. وبلغ سعر التذكرة إلى العاصمة السورية دمشق مثلاً 1245 درهماً على متن الخطوط السورية، و1750 درهماً على متن «العربية»، و1340 درهماً على متن «فلاي دبي»، فيما بلغ سعرها إلى العاصمة الأردنية عمان 1475 درهماً على متن «الملكية» و1955 درهماً على متن «العربية»، و1520 درهماً على متن «فلاي دبي». أما وجهات مصر فشهدت ارتفاعاً بنسب تراوح بين (3 إلى 5٪).
آلية مختلفة
وتفصيلاً، قال المدير الإقليمي لشركة مصر للطيران في دبي والإمارات الشمالية، محمد العبادي، إن «الطلب الكبير على السفر، وخصوصاً في المواسم، قلل الفارق بين أسعار تذاكر الطيران الاقتصادي والتجاري»، لافتاً إلى أن «الطيران الاقتصادي في المنطقة يعمل وفق آلية مختلفة عن الشركات الاقتصادية في أوروبا التي ظهرت بداية في أسواقها».
وأضاف أن «شركات الطيران الاقتصادي في المنطقة تعتمد في الدرجة الأولى على مستويات الطلب على السفر، ونسب الإشغال، فكلما ارتفع الطلب، ازدادت أسعار التذاكر، وكلما انخفض تلجأ إلى آلية حرق الأسعار، وهذا على عكس شركات الطيران التجاري التي تعتمد على أنظمة تسعير محددة على مدار السنة».
وأوضح أن «التغييرات الطفيفة في أسعار تذاكر شركات الطيران التجاري تحدث في الأسعار التنشيطية، والعروض التي تطرحها الشركات لتشجيع السفر»، مضيفاً أن الفارق في الأسعار يكون في حدود ضيقة، على عكس الشركات منخفضة التكاليف.
ودعا شركات الطيران الاقتصادي في المنطـقة، إلى التركـيز على جودة الخـدمات بالدرجة الأولى»، لافتاً إلى أن معظم الطائرات التي تسيرها هذه الشركات تكـون صغيرة عادة، وهنا تبرز مشكلة حقائب المسافرين التي تصل عادة متأخرة».
وجهة دبي القاهرة
وقال إن «أسعار تذكرة السفر من (مصر للطيران)، من دبي إلى القاهرة تراوح بين (1885 درهماً إلى 3000 درهم)، وتعتمد بالدرجة الأولى على موعد الحجز».
وأضاف أن «نسب الإشغال على طائرات (مصر للطيران) من 10 يونيو الجاري إلى 15 يوليو المقبل تجاوزت الـ 90٪»، مضيفاً أن «الطاقة الاستيعابية للشركة بالنسبة لخط (دبي القاهرة) ارتفعت بنسبة 15٪ بعد أن أدخلت الشركة طائرة (بوينغ 777) جديدة إلى الخدمة، والتي توفر نحو 350 مقعداً، منها 49 مقعداً لدرجة رجال الأعمال، و297 للدرجة الاقتصادية».
وأوضح أن «الحركة الجوية بين مصر والإمارات تعد الأكبر في المنطقة إذ ما تم استثناء رحلات الحج والعمرة بين مصر والسعودية».
فروق معدومة
من جانبه، قال مدير عام شركة الماجد للسياحة والسفر، رياض الفيصل، إن «فروق أسعار التذاكر بين شركات الطيران الاقتصادي والتجاري تكاد تكون طفيفة في موسم الصيف على بعض الوجهات، أو منعدمة إذ ما أخذ في الاعتبار التكاليف التشغيلية لشركات الطيران التجاري، وطاقم المضيفين على الطائرة، ورواتبهم، إضافة إلى الوجبات وأوزان الحقائب وخدمات أخرى».
وذكر أن «نسب الإشغال على الوجهات العربية الأكثر إقبالاً مثل مصر، وبيروت، وعمان، ودمشق، تجاوزت نسبة 90٪»، موضحاً أن «أسعار التذاكر في مثل هذا العام مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، قلت بنسب طفيفة، باستثناء وجهات مصر التي شهدت ارتفاعاً بنسب تراوح ما بين 3 إلى 5٪».
إلى ذلك، قال متحدث باسم شركة العربية للطيران، إن «عملية التسعير في الطيران الاقتصادي تتم وفق آلية العرض والطلب، ومن هنا تأتي أهمية الحجز المبكر للحصول على أسعار أفضل».
وأوضح أن «شركات الطيران الاقتصادي قدمت منتجاً فريداً في السوق، بعد أن تحكمت الشركات التجارية في الأسعار قبل ستة سنوات»، مشيراً إلى أن «ظهور شركات الطيران الاقتصادي ضغط على (التجارية) لخفض أسعارها».
وأكد «شركات الطيران الاقتصادي أثبتت قدرة على إدارة التكاليف والعمليات بشكل مناسب»، لافتاً إلى أنه «وفي حال الحجز قبل خمس أو ست ساعات من انطلاق الرحلة على الطيران الاقتصادي، فإن الشركة تمنح المسافر فرقاً في السعر يصل إلى نحو 200 درهم، أما إذا حجز تذكرته منذ بدء طرح الرحلة، فإن السعر سيكون أقل بكثير».
وقال إن «الطيران الاقتصادي يبيع التذاكر بطريقة تصاعدية تعتمد على نسب الإشغال على الرحلة».
وفي سياق متصل، ذكر مدير عام شركة نيرفانا للسياحة والسفر، علاء العلي، إن «شركات الطيران الاقتصادي تعتمد آلية العرض والطلب في تسعير تذاكرها».
وأوضح أن «شركات الطيران الاقتصادي والتجاري على حد سواء تعتمد على موسم الصيف لتغطية خسائرها أو تحقيق أرباحها»، مشيراً إلى أن أسعار التذاكر تنخفض بين (300 و400 درهم) أثناء انخفاض الطلب على السفر».
واشار إلى أن «المشكلة الرئيسة هي الطلب الكبير على السفر في المنطقة خلال فترة الصيف، إذ إن العرض لا يتوافق مع الطلب»، مؤكداً أن «إطلاق مزيد من الوجهات والرحلات الإضافية، سيسهم تدريجياً في انخفاض أسعار التذاكر إلى مستويات أقل من تلك التي نشهدها حالياً».
وأوضح أن «شركات الطيران التجاري تسمح بوزن للحقائب يراوح ما بين (30 و50 كليوغراماً)، وهذا يعتمد بالدرجة الاولى على الوجهة المقصودة، فيما تقتصر هذه الأوزان في شركات الطيران الاقتصادي على نحو 20 كيلوغراماً».
واتفق الرئيس التنفيذي للمبيعات في دبي والإمارات الشمالية لدى الخطوط الجوية الاسترالية، أحمد عقيل، مع القول بأن «ارتفاع الطلب خلال موسم الصيف قلص الفروق بين أسعار تذاكر الطيران الاقتصادي والتجاري».
ولفت إلى أن «قلة عدد شركات الطيران الاقتصادي في المنطقة وحدود المنافسة الضيقة بينها، شجعتها على رفع أسعارها في السوق». وبين أنه «على الرغم من ظهور بعض الشركات الاقتصادية في المنطقة، فإن آليات العمل في السوق لاتزال غير واضحة»، مشيراً إلى أن «العملاء سيتطلعون خلال المرحلة المقبلة إلى مستوى الخدمة

الامارات اليوم

2010/06/22

«فلاي دبي» تدشن وجهتها الـ20 برحلة يومية إلى كراتشي

دشنت «فلاي دبي»، أمس، وجهتها الـ20 في شبكة خطوطها المتنامية سريعاً بوصول رحلتها الافتتاحية الأولى إلى مدينة كراتشي في باكستان.
وتعد كراتشي، الميناء البحري الرئيس في باكستان، واحدة من أكبر المدن في العالم من حيث السكان، إضافة إلى كونها المركز المالي للدولة، كما تحتضن أكبر المؤسسات والشركات التجارية، وتعد قلب التجارة والصناعة في الدولة.
وتغادر الرحلة اليومية رقم «إف زد 333» إلى كراتشي من مطار دبي الدولي من الأحد إلى الخميس في تمام الساعة 15:8 صباحاً، لتصل إلى كراتشي في تمام الساعة 25:11 بالتوقيت المحلي لمدينة كراتشي. فيما تغادر رحلة العودة إلى دبي رقم «إف زد 334» في تمام الساعة 10:12 ظهراً بالتوقيت المحلي لمدينة كراتشي، لتصل إلى دبي في تمام الساعة 20:1 بعد الظهر بتوقيت الإمارات.
أما يوما الجمعة والسبت، فتغادر الرحلة رقم «إف زد 333» دبي في تمام الساعة 35:11 صباحاً لتصل إلى كراتشي في تمام الساعة 45:2 بالتوقيت المحلي لمدينة كراتشي، فيما تغادر رحلة العودة إلى دبي رقم «إف زد 334» في تمام الساعة 30:3 بعد الظهر بالتوقيت المحلي لمدينة كراتشي، لتصل إلى دبي في تمام الساعة 40:4 بعد الظهر بتوقيت الإمارات.
وتبدأ أسعار تذاكر السفر إلى كراتشي من 300 درهم فقط للاتجاه الواحد (ذهاباً أو إياباً)، شاملة جميع الضرائب وحقيبة أمتعة يدوية.
وقال سفير الدولة لدى باكستان، علي سيف سلطان العواني، الذي كان على متن الرحلة الافتتاحية لتدشين الخدمة الجديدة رسمياً «تتمتع الإمارات وباكستان بعلاقات قوية ومتينة، تتمثل في تجارة مشتركة يصل حجمها إلى أكثر من ستة مليارات دولار سنوياً، ولا شك في أن زيادة خطوط السفر الجوي المباشر الذي يتمتع بالجودة العالية والأسعار المعقولة بين بلدينا من شأنه أن يسهم في تعزيز علاقاتنا المشتركة».
من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لـ«فلاي دبي»، غيث الغيث «تهدف الشركة إلى جعل السفر الجوي أمراً أقل تعقيداً وأقل توتراً، ما يشجع المزيد من الناس على السفر مراراً وتكراراً، وشهدنا بالفعل نجاحاً في هذا الشأن في أسواق أخرى، بما فيها بيروت التي شهدت زيادة في حركة المسافرين قدرها 33٪، بينما سجلت عمّان ارتفاعاً كبيراً قدره 40٪، في حين كان هناك ارتفاع قدره 22٪ عبر كل الخطوط المصرية منذ أن بدأت (فلاي دبي) عملياتها العام الماضي».

الامارات اليوم

2010/06/21

"سما" ترفع عدد رحلاتها الدولية ابتداءً من 1 يوليو

حامد العلي - سبق- الدمام : كشفت "سما" للطيران، عن زيادة عدد رحلاتها ابتداءً من 1 يوليو 2010 من الرياض إلى عمان لتصل إلى 5 رحلات أسبوعياً بدلاً من 3 رحلات، وكذلك رحلاتها إلى دمشق بواقع 6 رحلات أسبوعياً من الرياض و9 رحلات أسبوعياً من جدة، وأيضا إلى أسيوط لتصل إلى 5 رحلات من جدة، كما زادت عدد رحلاتها من جدة إلى الخرطوم إلى أربع رحلات في الأسبوع. يأتي ذلك استعداد للطلب المتزايد خلال فترة الصيف على عدد من الوجهات الدولية.
جدير بالذكر أن شركة سما للطيران، نجحت في تحقيق معدلات عالية في إنضباطية إقلاع رحلاتها الداخلية والدولية، حيث شهد المسافرون إنضباطاً في دقة مواعيد الرحلات مما ساهم بشكل كبير في الإقبال على الحجوزات، فيما توفر سما للطيران لمسافريها طرقاً متعددة ***** سواءً عبر الموقع الإلكتروني بإتباع خطوات مبسطة لإتمام عملية الحجز والدفع، أو مركز الإتصال الموحد 920005588، أو عن طريق مراكز المبيعات في كل من الرياض، جدة، الدمام، والمدينة المنورة.


طيران البحرين تتسلم طائرة أيرباص جديدة في الربع الأول من 2011

قال رئيس العمليات التنفيذي في شركة طيران البحرين أحمد يعقوبي إن الشركة ستستلم طائرة جديدة من نوع أيرباص 320 (A320) في الربع الأول من العام المقبل ليرتفع بذلك أسطولها إلى 7 طائرات.
كما بين أن لدى الشركة خطة طويل الأمد لإضافة 3 طائرات كل عام ابتداء من العام المقبل، في وقت تسعى فيه الشركة التجارية إلى الانتشار والتوسع.
وكان يعقوبي يتحدث إلى الصحافيين على هامش افتتاح الشركة مكتب لها في المجمع التجاري الضخم «سيتي سنتر البحرين».
وأفاد يعقوبي أن المكتب الجديد «سيسهم في تقريب الزبائن إذ إن المجمعات التجارية في العالم أصبحت الآن مراكز خدمات، وأنه في أوروبا والولايات المتحدة الأميركية فإن دائرة الجوازات وكذلك المرور والترخيص تتواجد في المحلات التجارية، وأن شركات الطيران جزء من هذه الخدمات».
وأوضح أن مكتب الشركة في «سيتي سنتر» هو الثالث الذي يتم افتتاحه في المجمعات التجارية في المملكة، والذي رفع عدد مكاتب الناقلة في البحرين إلى 6.
ورد يعقوبي على سؤال فذكر «ليس لدينا وجهات جديدة في العام 2010 ولكننا قمنا بزيادة الرحلات إلى بيروت ودمشق وحلب والإسكندرية وعمان لتصبح الرحلات يومية باستخدام نفس الطائرات، بحيث سيتم زيادة استخدام الطائرات لتبلغ نحو 15 ساعة يومياً».
وأضاف «ستتسلم الشركة طائرة جديدة في الربع الأول من العام 2011 من نوع أيرباص 320، وسيرتفع الأسطول إلى 7 طائرات».
وكان الرئيس التنفيذي للشركة التجارية «طيران البحرين» إبراهيم الحمر قد أفاد بأن الشركة اتفقت مع الشركة الأوروبية العملاقة لصناعة الطيران «أيرباص» على شراء طائرتين من نوع 319، سيتم تسليمهما خلال العامين المقبلين، وسيكونان أول طائرتين يتم شراؤهما من قبل الشركة ومقرها المنامة.
وأضاف أن الطائرة الأولى ستصل في شهر يونيو/ حزيران العام 2011 والثانية في يونيو العام 2012.
ويبلغ رأس مال الشركة المدفوع 20 مليون دينار، وهي مملوكة بنسبة 68 في المئة إلى مستثمرين من البحرين و32 في المئة إلى مستثمرين من المملكة العربية السعودية.
ومن ناحية أخرى شرح يعقوبي توجه طيران البحرين فأوضح «لدينا خطة طويلة الأمد بحيث يتم زيادة 3 طائرات كل عام، ولكن في العام 2010 لم يتم إضافة أي طائرة بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية. في بداية العام 2011، سنبدأ بزيادة 3 طائرات كل سنة، وإن هذه الطائرة سيتم استئجارها».
وتطرق يعقوبي إلى العروض التي تقدمها الشركة للمسافرين من دول الخليج العربية فبيّن أن طيران البحرين تعرض تذاكر للتنقل إلى أي بلد في مجلس التعاون الخليجي بسعر 38 دينار، وأنها تقدم تخفيضات إلى بلاد الشام، ولكنه لم يذكر النسبة.
وأضاف «أسعار الشركة هي أقل بنحو 30 إلى 40 في المئة عن بقية أسعار الشركات الأخرى».
تأجيل رحلات اسطنبول:
ومن جهة أخرى كشف يعقوبي عن أن الشركة لاتزال تتفاوض مع هيئة الطيران التركية للوصول إلى حل بشأن بدء طيران البحرين رحلاتها إلى اسطنبول، والتي كان من المقرر أن تبدأ في 32 يونيو / حزيران الجاري.
وأبلغ يعقوبي «الوسط» تم تأجيل الرحلات إلى اسطنبول بسبب عدم ملاءمة أوقات الرحلات. متى ما توصلنا إلى توقيت مناسب، ستبدأ الشركة بتسيير الرحلات.
وكان مدير مساندة تكنولوجيا المعلومات جمال الغاوي قد ذكر على هامش معرض البحرين الدولي للسفر والسياحة أن شركة الطيران البحرينية الجديدة تنوي القيام برحلتين أسبوعياً إلى اسطنبول، وأن أول رحلة ستنطلق في 23 يونيو / حزيران المقبل. وأضاف الغاوي إن الشركة التجارية تنوي كذلك فتح وجهات إلى مانيلا وبانكوك في شهر أكتوبر/ تشرين الأول المقبل. لكن لم يتضح بعد هل ستمضي الشركة قدماً في خططها.
وتتنافس شركات الطيران المحلية والإقليمية على فتح وجهات جديدة لزيادة حصصها في سوق البحرين الصغيرة، على رغم الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي لاتزال تهز الأسواق منذ تفجرها في سبتمبر/ أيلول العام 2008 في الولايات المتحدة الأميركية، قبل أن تمتد على شكل مشكلة ائتمانية على بقية الدول.
إذ قامت الناقلة الوطنية «طيران الخليج»، المملوكة إلى الحكومة، بتسيير رحلات إلى حلب بسوريا والمدنية المنورة بالمملكة العربية السعودية للاستفادة من الطلب المتزايد على الرحلات إلى مسجد الرسول الأعظم


المصدر/ الوسط

طيران البحرين ,,الشركة ستستلم طائرة جديدة من نوع أيرباص 320 (A320)


قال رئيس العمليات التنفيذي في شركة طيران البحرين أحمد يعقوبي إن الشركة ستستلم طائرة جديدة من نوع أيرباص 320 (A320) في الربع الأول من العام المقبل ليرتفع بذلك أسطولها إلى 7 طائرات.
كما بين أن لدى الشركة خطة طويل الأمد لإضافة 3 طائرات كل عام ابتداء من العام المقبل، في وقت تسعى فيه الشركة التجارية إلى الانتشار والتوسع.
وكان يعقوبي يتحدث إلى الصحافيين على هامش افتتاح الشركة مكتب لها في المجمع التجاري الضخم «سيتي سنتر البحرين».
وأفاد يعقوبي أن المكتب الجديد «سيسهم في تقريب الزبائن إذ إن المجمعات التجارية في العالم أصبحت الآن مراكز خدمات، وأنه في أوروبا والولايات المتحدة الأميركية فإن دائرة الجوازات وكذلك المرور والترخيص تتواجد في المحلات التجارية، وأن شركات الطيران جزء من هذه الخدمات».
وأوضح أن مكتب الشركة في «سيتي سنتر» هو الثالث الذي يتم افتتاحه في المجمعات التجارية في المملكة، والذي رفع عدد مكاتب الناقلة في البحرين إلى 6.
ورد يعقوبي على سؤال فذكر «ليس لدينا وجهات جديدة في العام 2010 ولكننا قمنا بزيادة الرحلات إلى بيروت ودمشق وحلب والإسكندرية وعمان لتصبح الرحلات يومية باستخدام نفس الطائرات، بحيث سيتم زيادة استخدام الطائرات لتبلغ نحو 15 ساعة يومياً».
وأضاف «ستتسلم الشركة طائرة جديدة في الربع الأول من العام 2011 من نوع أيرباص 320، وسيرتفع الأسطول إلى 7 طائرات».
وكان الرئيس التنفيذي للشركة التجارية «طيران البحرين» إبراهيم الحمر قد أفاد بأن الشركة اتفقت مع الشركة الأوروبية العملاقة لصناعة الطيران «أيرباص» على شراء طائرتين من نوع 319، سيتم تسليمهما خلال العامين المقبلين، وسيكونان أول طائرتين يتم شراؤهما من قبل الشركة ومقرها المنامة.
وأضاف أن الطائرة الأولى ستصل في شهر يونيو/ حزيران العام 2011 والثانية في يونيو العام 2012.
ويبلغ رأس مال الشركة المدفوع 20 مليون دينار، وهي مملوكة بنسبة 68 في المئة إلى مستثمرين من البحرين و32 في المئة إلى مستثمرين من المملكة العربية السعودية.
ومن ناحية أخرى شرح يعقوبي توجه طيران البحرين فأوضح «لدينا خطة طويلة الأمد بحيث يتم زيادة 3 طائرات كل عام، ولكن في العام 2010 لم يتم إضافة أي طائرة بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية. في بداية العام 2011، سنبدأ بزيادة 3 طائرات كل سنة، وإن هذه الطائرة سيتم استئجارها».
وتطرق يعقوبي إلى العروض التي تقدمها الشركة للمسافرين من دول الخليج العربية فبيّن أن طيران البحرين تعرض تذاكر للتنقل إلى أي بلد في مجلس التعاون الخليجي بسعر 38 دينار، وأنها تقدم تخفيضات إلى بلاد الشام، ولكنه لم يذكر النسبة.
وأضاف «أسعار الشركة هي أقل بنحو 30 إلى 40 في المئة عن بقية أسعار الشركات الأخرى».
تأجيل رحلات اسطنبول:
ومن جهة أخرى كشف يعقوبي عن أن الشركة لاتزال تتفاوض مع هيئة الطيران التركية للوصول إلى حل بشأن بدء طيران البحرين رحلاتها إلى اسطنبول، والتي كان من المقرر أن تبدأ في 32 يونيو / حزيران الجاري.
وأبلغ يعقوبي «الوسط» تم تأجيل الرحلات إلى اسطنبول بسبب عدم ملاءمة أوقات الرحلات. متى ما توصلنا إلى توقيت مناسب، ستبدأ الشركة بتسيير الرحلات.
وكان مدير مساندة تكنولوجيا المعلومات جمال الغاوي قد ذكر على هامش معرض البحرين الدولي للسفر والسياحة أن شركة الطيران البحرينية الجديدة تنوي القيام برحلتين أسبوعياً إلى اسطنبول، وأن أول رحلة ستنطلق في 23 يونيو / حزيران المقبل. وأضاف الغاوي إن الشركة التجارية تنوي كذلك فتح وجهات إلى مانيلا وبانكوك في شهر أكتوبر/ تشرين الأول المقبل. لكن لم يتضح بعد هل ستمضي الشركة قدماً في خططها.
وتتنافس شركات الطيران المحلية والإقليمية على فتح وجهات جديدة لزيادة حصصها في سوق البحرين الصغيرة، على رغم الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي لاتزال تهز الأسواق منذ تفجرها في سبتمبر/ أيلول العام 2008 في الولايات المتحدة الأميركية، قبل أن تمتد على شكل مشكلة ائتمانية على بقية الدول.
إذ قامت الناقلة الوطنية «طيران الخليج»، المملوكة إلى الحكومة، بتسيير رحلات إلى حلب بسوريا والمدنية المنورة بالمملكة العربية السعودية للاستفادة من الطلب المتزايد على الرحلات إلى مسجد الرسول الأعظم


المصدر/ الوسط

2010/06/17

مشكلات أوروبا الاقتصادية تضر بصناعة الطيران

قال الاتحاد الدولي للنقل الجوي ''اياتا'' إن تخفيضات الإنفاق الحكومي والمخاوف بشأن الديون في أنحاء أوروبا ستؤدي إلى ضعف الطلب على رحلات الطيران المميزة المنطلقة من القارة الأوروبية.
وفي مذكرة بشأن النقل الجوي المميز وصفت ''اياتا'' التعطل الناجم عن سحابة الرماد التي أطلقتها ثورة بركان في أيسلندا بأنه هبوط مؤقت في أبريل إذ ظهرت بوادر لانتعاش الطلب في مايو.
وبوجه عام تراجعت أعداد المسافرين جواً بواقع 9,5٪ على أساس سنوي في أبريل وتعرضت الدرجة منخفضة الكلفة لضرر أكبر مما تعرضت له الدرجات المميزة والتي ارتفعت أعداد المسافرين عليها بنسبة 1,1٪ بفضل استمرار الطلب المرتفع خارج أوروبا. وقالت ''اياتا'' التي تراقب الملاحة الجوية عبر الحدود، ''تشير البيانات المبدئية لشهر مايو إلى حدوث انتعاش قوي بعد الأعطال المؤقتة التي حدثت في أبريل''، وتابعت ''ثمة مخاطر لاسيما في أوروبا لكن النمو الاقتصادي القوي في مناطق أخرى سيواصل تعزيز السفر على درجة رجال الأعمال والدرجات المميزة في الأشهر القليلة المقبلة''. وذكرت ''اياتا''، أن الخفض في الإنفاق العام في بريطانيا وألمانيا واليونان والبرتغال وإسبانيا وتراجع ثقة المستثمرين في أنحاء أوروبا كانا عاملين مثيرين للقلق على وجه الخصوص بالنسبة لسوق الطيران الأوروبي المميز. وقال الاتحاد: ''هناك مشكلات اقتصادية أوسع نطاقاً في أوروبا''، وأضاف ''ونتيجة لذلك من المرجح أن تظل الرحلات الجوية المنطلقة من أوروبا منخفضة نسبياً لبعض الوقت''.
وتوقع الاتحاد الذي يتخذ من جنيف مقراً والذي انتقد سلطات الملاحة الجوية الأوروبية على إغلاقها للمجال الجوي لفترة طويلة بعد ثورة بركان أيسلندا أن التعطل الناجم عن ذلك أهدر 29٪ من القدرة الاستيعابية العالمية للمسافرين في ذروتها.
وقالت اياتا التي تضم 230 شركة طيران من بينها الخطوط الجوية البريطانية بريتيش إيروايز والخطوط الجوية السنغافورية ويونايتد إيرلاينز ''كل الأسواق المرتبطة بأوروبا تباطأت بشكل حاد''. وذكر الاتحاد أن أعداد الركاب على الرحلات داخل أوروبا تراجعت بواقع 6,15٪ في أبريل بينما انخفضت أعداد الركاب على الرحلات عبر شمال المحيط الأطلسي بنسبة 7,12٪. وبلغ التراجع بالنسبة للرحلات بين أوروبا والشرق الأقصى 8٪. وكانت كل هذه الأسواق قد سجلت نموا في الطلب في الربع الأول بفضل انتعاش الاقتصاد العالمي. وقالت اياتا ''يبدو وكأن تأثير سحابة الرماد بالرغم من شدته في أبريل إلا أنه لم يسبب سوى تعطيل مؤقت لنمو صناعة الطيران

«فلاي دبي» تعزّز أسطولها بطائرة جديدة

أعلنت «فلاي دبي» عن وصول الطائرة التاسعة إلى أسطولها من طراز «بوينغ 737 ـ 800»، التي ستدخل الخدمة مباشرة على خطوط «فلاي دبي» الجديدة «دبي ـ إسطنبول».
وقال الرئيس التنفيذي لـ «فلاي دبي»، غيث الغيث، إن «وصول الطائرة التاسعة يعد دليلاً على التخطيط الجيد، والعمل الجاد الذي يوفر أعلى معايير السلامة والاعتمادية والجودة، من خلال الاستثمار في تعزيز أسطولنا بطائرات الجيل الجديد». ومنذ انطلاق عملياتها في الأول من يونيو من العام الماضي، حققت «فلاي دبي» أعلى استفادة من طائراتها، إذ بلغ عدد الرحلات التي أطلقتها الناقلة نحو 8000 رحلة، منها 85٪ أقلعت في الموعد المحدد.
وشهد شهر مايو الماضي وحده إقلاع 1000 رحلة، منها 92٪ أقلعت في الموعد المحدد.
الإمارات اليوم

2010/06/16

"فلاي دبي" تخطط لتسيير رحلات إلى مزيد من المدن السورية

استعرض غيث الغيث الرئيس التنفيذي لشركة "فلاي دبي" أعمال الشركة وخططها المستقبلية، وقال في مؤتمر صحافي عقدته الشركة في دمشق احتفالا بمرور عام على انطلاقتها أن "فلاي دبي" حققت نجاحا باهرا على مدار العام الماضي بتشغيلها خط دبي- دمشق، مؤكدا أن الشركة تجدد التزامها بدعم العلاقات مع سوريا عبر زيادة عدد خطوط الطيران المتجهة للمدن السورية. وأضاف أن "فلاي دبي" ستشغل خلال الأيام القليلة المقبلة رحلات جديدة إلى مدينة اللاذقية، مشيرا إلى أنه سبق لخطي دبي - دمشق وحلب أن حققا نجاحا كبيرا وان الطموح كبير بتحقيق النجاح المماثل على خط اللاذقية الجديد.


«الجزيرة» تفتتح فرعها السادس في الشويخ: مزيد من الخيارات.. وأفضل الأسعار

افتتحت مجموعة بودي للطيران أمس فرع مبيعات «طيران الجزيرة» السادس في مجمع لايف سنتر بمنطقة الشويخ مقابل إدارة الهجرة والجوازات وذلك لتقديم أفضل الخدمات لعملائها في منطقة الشويخ ومنحهم المزيد من الخيارات وأفضل الأسعار القيمة التي تقدمها «طيران الجزيرة».
وقال المدير العام في شركة بودي للطيران منذر ناجيا نحرص من خلال افتتاح فرع مبيعات «طيران الجزيرة» في الشويخ على تقديم أفضل الخدمات لعملائنا في المنطقة ومنحهم المزيد من الخيارات وأفضل الأسعار، لافتاً أن ذلك يأتي ضمن الخطة الاستراتيجية لـ«طيران الجزيرة» مع مجموعة بودي للطيران لتغطية أكبر عدد مكاتب في الكويت لخدمة المسافر على «طيران الجزيرة».
كلام ناجيا جاء في تصريح عقب افتتاح المكتب أمس، مشيرا خلاله إلى أن افتتاح الفرع الجديد يأتي بالتزامن مع بدء موسم الصيف لتلبية الاحتياجات المتنامية في سوق السفر.
وأشار ناجيا إلى أن هناك عددا من العروض والرحلات السياحية لمناطق مختلفة التي تناسب الأذواق المختلفة للمسافرين.
وقال ناجيا إن جميع الشركات مرت بأزمة مالية وشركة طيران الجزيرة احدى هذه الشركات التي تأثرت بالأزمة، مبينا أن الشركة اتخذت الاجراءات اللازمة لتجاوز تلك الأزمة.
وعن افتتاح مكاتب طيران في ظل عدم وجود رحلات كافية للمسافرين خاصة في موسم الصيف قال إن السوق الكويتي يوجد به عدد كبير من المكاتب لا حاجة إليها، مؤكدا ان مستوى الخدمة هو من يحدد المكاتب التي تستمر، لافتاً الى ان قاعدة العملاء هي المعيار للمنافسة.
وأشار إلى أنه لا توجد مكاتب أخرى سيتم افتتاحها خلال العام الحالي، متوقعاً ان يشهد عام 2011 افتتاح بعض المكاتب.
وبين أن افتتاح فرع المبيعات الجديد يأتي تنفيذا لاتفاقية الامتياز التي وقعتها المجموعة مع «طيران الجزيرة» في شهر مارس 2009 والتي حصلت المجموعة بموجبها على وكالة حصرية لتشغيل فروع مبيعات «طيران الجزيرة» في الكويت.
من جانبه، قال مدير المبيعات والتسويق في مجموعة بودي للطيران روبير حايك ان خطة التوسع المستمر في افتتاح فروع مبيعات «طيران الجزيرة» في مختلف مناطق الكويت جاءت بعد أشهر من الدراسات والتحضير في إطار الجهود التي تبذلها المجموعة للارتقاء بمستوى الخدمات المميزة وذلك بهدف مواصلة تقديم أفضل الخدمات لعملائها المسافرين باسهل الوسائل في مناطق الكويت، وبمواعيد عمل ملائمة.
وأضاف حايك ان التوسع في افتتاح فروع مبيعات «طيران الجزيرة» يأتي ضمن التزام «طيران الجزيرة» المستمر بتقديم أسهل طرق الحجز وأكثرها ملاءمة لضيوفها مع الالتزام بافضل الأسعار والوزن الإضافي الذي يصل لــ40 كيلو غراما.
من جانبه، قال نائب الرئيس لشؤون المبيعات في «طيران الجزيرة» رفيق بغدادي إن عدد الوجهات التي تهبط فيها «الجزيرة» تبلغ 18 وجهة تغطي منطقة أوروبا والشرق الأوسط مبيناً ان الشركة تركز على وجهاتها الحالية ولاتنوي افتتاح أي وجهة جديدة خلال الشهور المقبلة.
وعن خطة الشركة لإعادة هيكلة بعض الخطوط التي أثبتت عدم جدواها تجارياً قال ان إعادة الهيلكة تمت في إبريل ومايو الفائتين ولا توجد نية لإلغاء أي من هذه الخطوط القائمة حالياً، لافتاً الى أن العروض التي تقدمها الشركة الناقلة الى الاسكندرية وبيروت بدأت في يونيو الجاري، بالإضافة إلى وجود عروض حصرية يوم الجمعة من كل أسبوع.
واشار الى أن الشركة بدأت تركز على القيمة المضافة لمسافريها مشدداً على أن العروض لا ينبغي أن تكون من ناحية الأسعار فقط ولكن أن تشمل الخدمات والقيمة المضافة التي تقدم للمسافرين على متن «طيران الجزيرة»، حيث قامت الشركة بزيادة أوزان الأمتعة إلى 40 كيلو غراما حتى سبتمبر المقبل.
وأوضح أن الشركة أطلقت امكانية تغيير موعد السفر للمسافرين لتقديم أفضل الخدمات للمسافرين مشيراً الى أن الشركة تسعى الى تقديم أفضل الأسعار مع القيمة المضافة ليكون التوجه الجديد لـ«طيران الجزيرة».
وعن المنافسة بين شركات الطيران قال إن المنافسة موجودة والبقاء سيكون للقادر على تطوير نفسه وخدماته، لافتاً الى انها لا تمثل عائقا أمام طموحات الشركة، مبينا ان سوق الطيران تعرض لانخفاضات حادة خلال 2009 وبداية 2010 وانخفاض الأرباح كان بفعل الأزمة وليس لشدة المنافسة فقط.
وتوقع أن يشهد سوق الطيران المحلي تحسنا تدريجيا بداية من النصف الثاني نظرا لدخول فصل الصيف ونزول عدد لا بأس به من المسافرين.

2010/06/14

العربية للطيران تستهدف جذب السوقين الأوكراني والكازاخستاني

الشارقة- 13 يونيو 2010 :ينطلق وفد إمارة الشارقة بتنظيم من هيئة الإنماء التجاري والسياحي و بالتعاون مع العربية للطيران و ممثلي القطاع السياحي في الإمارة إلى جولة ترويجية سياحية تعد الاولى من نوعها بهدف الترويج للإمارة وعوامل الجذب السياحي فيها لجذب المزيد من السياح إلى الشارقة ، و تشمل الجولة التي يقوم بها وفد الإمارة في الفترة من 13 - 17 يونيو الجاري وجهتين هما جمهوريتي كازاخستان و أوكرانيا .

وتأتي هذه الجولة تجسيداً لتطلعات الإمارة في تشجيع السياحة الدولية وتأكيداً على توجهات هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة في تحقيق تواجد ملحوظ لإمارة الشارقة على خارطة السياحة الدولية وسعيها الدائم إلى فتح أسواق سياحية جديدة ، وتوطيد علاقات التعاون السياحي والترويج لمقومات إمارة الشارقة المميزة كوجهة سياحية تراثية ثقافية وعائلية متميزة.

هذا ويضم وفد الإمارة بالإضافة إلى هيئة الإنماء التجاري و السياحي كل من العربية للطيران ، فندق ميلنيوم الشارقة ، فندق جولدن توليب ، امباسي للأجنحة الفندقية ، منتجع كورال بيتش و مجموعة فنادق الشارقة الوطنية (منتجع ماربيلا - هوليداي انترناشيونال- فندق ومنتج الأوشيانيك شاطىء خورفكان).

من جهته أكد سعادة محمد علي النومان مدير عام هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة على أهمية هذه الجولة الترويجية السياحية في تعزيز مكانة الإمارة على خارطة السياحة الإقليمية والعالمية وإبراز دورها الريادي من خلال تكثيف عمليات التسويق والترويج للإمارة كوجهة سياحية فريدة تحمل في طابعها التمازج الفريد بين الأصالة والحداثة قائلا " تعتمد هيئة الانماء التجاري والسياحي على استراتجية تسويقية تهدف في جوهرها تنوع الاسواق المستهدفة والتي تفي بالمتطلبات المستقبلية للقطاعين السياحي والتجاري في الإمارة، وبالتالي فإن التركيز على سوق السياحة الكازاخستاني والاوكراني ، يأتي كخطوة هامة في هذه المرحلة نتيجة للمقومات التي تتمتع بها الدولتين حيث بدأت العربية للطيران رحلاتها الى كازاخستان في نوفمبر الماضي والذي دعم بشكل مباشر عملية الترويج السياحي والتجاري للامارة.

وأضاف النومان: "نحن حريصون على فتح آفاق أرحب من التعاون المشترك بين الشارقة ومختلف الاسواق العالمية ونسعى الى تعزيز العلاقات التجارية وتبادل الخبرات والمعارف والمعلومات في المجالات الصناعية والتجارية والاستثمارية والسياحية، وتسهيل وزيادة حجم النشاط التجاري بين الجانبين، وتوطيد التبادل السياحي والتجاري والثقافي بما يخدم وجهات النظر المشتركة في تحقيق النمو والازدهار، و ذلك في وقت نجد فيه أن الموقع الجغرافي المتفرد لمنطقتنا منحنا فرصة نوعية بالتواصل مع مختلف دول العالم ، ووفر لنا فرصة لقراءة مختلف جوانب حياة تلك الدول، الأمر الذي عزز من رؤيتنا التي تستهدف مد جسور التواصل بين هذين العالمين، عبر الأدوات الثقافية، والتعليمية وعن طريق التبادل السياحي والتجاري".

واختتم النومان قائلاً" في الوقت الذي باتت فيه إمارة الشارقة الوجهة المفضلة للكثير من السياح من مختلف أنحاء العالم ، فإن تعزيز المكانة التي تحتلها الشارقة على خارطة السياحة العالمية يحتل الصدارة على قائمة أعمال هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة ، و ذلك عبر العديد من الفعاليات البارزة التي تنظمها الهيئة و التي باتت تستقطب اليوم اهتماماً عالمياً و إقليمياً و محلياً.

الجدير بالذكر أن هيئة الانماء التجاري والسياحي كانت قد بدأت هذا العام بجولة ترويجية أوروبية شملت تركيا، بلغاريا و اليونان ، تلتها الجولة الترويجية الخليجية التي شملت كل من قطر والكويت والسعودية حيث تميزت هذه الجولات بورش عمل ناجحة وعدد من الاجتماعات واللقاءات مع مسئولي وممثلي القطاعين التجاري والسياحي في تلك الدول ، حيث تغتنم الهيئة جولاتها الترويجية المختلفة لتسليط الضوء على مقومات الشارقة التجارية والسياحية ، و بفضل هذه الجهود تستمر الشارقة في تسجيل جولات ترويجية ناجحة على الصعيدين الإقليمي والدولي. .http://www.zawya.com/arabic/story.cf...0100613075003/

2010/06/13

7 شركات طيران تعتمد 115 رحلة اضافية لمواجهة ضغط الحركة خلال الصيف.. والأسعار نار

بدأ السباق حامياً للاستحواذ على حصة سوقية جيدة من المسافرين وخاصة العائلات الكويتية والمقيمين خلال موسم الصيف الحالي، حيث تسعى شركات الطيران للفوز بأكبر قطعة من الكعكة خلال الموسم النشط الذي يمثل نمو %70 من اجمالي الحركة على مدار العام بأكمله.
واكد عدد من مديري شركات الطيران لـ «الوطن» ان اغلب الرحلات على بعض المحطات التي يزداد الطلب عليها كاملة العدد «Full» وان متوسط نسب الاشغال يتراوح بين %80 و%90 على اغلب القطاعات وان معظم الراغبين في السفر قد اتموا حجوزاتهم، ويصعب حاليا توفير أماكن على بعض الرحلات وبخاصة دول المدن القريبة نظرا لدخول شهر رمضان منتصف العطلة الصيفية، وبالتالي اصبحت الاجازة الصيفية مدتها قصيرة مقارنة بالسنوات الماضية، ورغبة الكثيرين للعودة الى الكويت قبل حلول شهر رمضان المبارك.
وتوقع مديرو شركات الطيران ان تشهد الاجازة الصيفية عودة موجات من كثافة الحركة تشتد خلال شهري يوليو واغسطس ويقابلها موجة شديدة من الازدحام خلال رحلات العودة التي تسبق بدء العام الدراسي وانتهاء اجازة عيد الفطر.
وبلغ اجمالي الرحلات الاضافية المعتمدة منا لطيران المدني نحو 115 رحلة خلال الفترة من 24 يونيو الجاري حتى 18 سبتمبر المقبل، تستحوذ الكويتية على نصيب الاسد منها حيث بلغ عدد رحلاتها الاضافية نحو 29 رحلة، يليها مصر للطيران 21 رحلة، والخطوط الوطنية نحو 20 رحلة، والخطوط السعودية 18 رحلة، وطيران الشرق الاوسط 10 رحلات، والسورية 6 رحلات، والمصرية العالمية للطيران 4 رحلات.
واستحوذت القاهرة على نصيب الاسد من تلك الرحلات يليها بيروت ثم رحلات العمرة.
وبالطبع فانه يصعب خلال هذا الموسم النشط توافر مقاعد رخيصة السعر على متن الطائرات خلال موسم الصيف الحالي، وهو امر طبيعي وتجاري بحت.
«الوطن» رصدت حركة سوق السفر المحلي ومعدلات الاشغال على الطائرات لمعرفة توجهات الحركة في الصيف.. وفيما يلي التفاصيل:
في البداية اكد المدير الاقليمي في الكويت لمصر للطيران ايمن اسماعيل فريد ان الشركة اعتمدت 21 رحلة اضافية الى القاهرة لمواجهة الزيادة المتوقعة في حركة السفر خلال موسم الصيف، بالاضافة الى تشغيل رحلة ثالثة يوميا بدلا من رحلتين في الوقت الراهن اعتبارا من اول يوليو المقبل لمواجهة ضغط الحركة، لافتا الى ان جميع الطائرات التي تعمل على خط الكويت القاهرة عريضة البدن لتستوعب الاعداد المتزايدة، نظرا لقصر العطلة الصيفية نسبيا مقارنة بالاعوام السابقة.
واوضح فريد لـ«الوطن» ان مصر للطيران استطاعت تأمين ما يتراوح من %80 الى %90 من المقاعد المطلوبة للسوق المحلي على متن طائراتها، منهم ما يتراوح من 5 الى 6 آلاف مدرس من اصل نحو 13 الف مدرس، لافتاً إلى أن الحجوزات تجاوزت %100 على جميع الطائرات، واستطاعت مصر للطيران تلبية الطلب المتزايد عليها في حدود إمكاناتها، وتسكين جميع الركاب على كافة الرحلات خلال العطلة الصيفية بعد التنسيق مع المركز الرئيسي في القاهرة نظرا لتزامن عودة المعتمرين الذين يتجاوز عددهم نحو 120 ألف معتمر مع عودة المدرسين خلال موسم السفر، بالإضافة إلى الكويتيين والمقيمين، مما دفع مصر للطيران إلى تشغيل رحلة ثالثة يومياً اعتبارا من أول يوليو المقبل بدلاً من رحلتين، بالإضافة إلى 21 رحلة إضافية لمواجهة زيادة الطلب على السفر إلى القاهرة من الكويت.
وتوقع فريد أن تشهد رحلات العودة من القاهرة ضغطا غير مسبوق أيضا نظراً لبدء العام الدراسي في 15 سبتمبر المقبل بالتزامن مع اجازة العيد في 11 سبتمبر أيضا، لافتاً إلى أن متوسط عدد الركاب اليومي يتراوح من 450 إلى 900 راكبا بالإضافة إلى الرحلات الإضافية أيام الذروة، متوقعاً أن تشهد السنتين المقبلتين زيادة الطلب على السفر خلال العطلة الصيفية نظرا لقصرها لدخول شهر رمضان المبارك داخل العطلة المتوقع أن تتخلل شهر يوليو من العام المقبل.

طائرة مؤجرة

ومن جانبه قال نائب مدير إدارة التسويق والمبيعات للتخطيط في مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية، سعدون الصفران، إن الكويتية تجري حالياً المفاوضات النهائية لاستئجار طائرة عريضة البدن من طراز الإيرباص A340 التي تستوعب نحو 270 راكباً لمدة شهر تقريباً خلال يوليو المقبل، وذلك لمواجهة ضغط الحركة المتوقع خلال العطلة الصيفية، لافتا إلى أن الكويتية أعدت استراتيجيتها التسويقية وسياستها البيعية خلال موسم الصيف الحالي لتحقيق عوائد أفضل، وتعظيم اقتصاديات التشغيل، حيث اعتمدت الكويتية من الإدارة العامة للطيران المدني تشغيل 29 رحلة إضافية بصفة مؤقتة خلال موسم الصيف، بالإضافة إلى الرحلات المنتظمة.
وأوضح الصفران أن القاهرة تستحوذ على نصيب الأسد من الرحلات الإضافية، حيث يبلغ عددها نحو 24 رحلة، بالإضافة إلى رحلتين منتظمتين يومياً، وثلاث رحلات إضافية إلى بيروت، وواحدة إلى دبي، وأخرى إلى دمشق، ورحلة كذلك إلى المدينة المنورة، لافتاً إلى أن ضغط الحركة موجه إلى الشرق الأوسط والخليج وأوروبا وأمريكا، والشرق الأقصى، وتأتي القاهرة في المرتبة الأولى بالشرق الأوسط يليها بيروت ودمشق، بينما تأتي دبي في قائمة دول الخليج.
اما بالنسبة للشرق الاقصى فمؤشرات الحجز تشير الى زيادة الطلب على كل من مانيلا وكوالالمبور وبانكوك مشيرا الى ان نسب الاشغال تتراح من %70 الى %80.
واكد الصفران على ان دخول شهر رمضان المبارك منتصف العطلة الصيفية اشر إلى توجهات الحركة وكثافتها متوقعا ان تشهد رحلات العودة كثافة غير عادية قبل رمضان خلال الفترة من اول اغسطس المقبل حتى العاشر منه، وموجة كثافة اخرى قبل بدء العام الدراسي والانتهاء من اجازة عيد الفطر.

%80 للكويتيين

وقال المدير الاقليمي لطيران الشرق الاوسط «ميدل ايست» سمون فاخوري ان الشركة اتخذت كافة الاستعدادات لمواجهة الطلب المتزايد على بيروت خلال اجازة الصيف حيث اضافت 10 رحلات اضافية بالاضافة الى الرحلات المنتظمة بحيث اصبح عدد الرحلات الاسبوعية نحو 13 رحلة لافتا الى ان عدد المسافرين في اليوم يتجاوز 270 راكبا وان نسبة الاشغال %100 خلال شهري يوليو واغسطس بينما هي تتجاوز %70 خلال يونيو الجاري.
واوضح فاخوري ان نسبة الكويتيين تتجاوز %80 من اجمالي عدد الركاب الى بيروت لافتا الى انه يتوقع ان تشهد رحلات العودة كذلك كثافة في الحركة خلال الفترة من 25 اغسطس المقبل حتى 20 سبتمبر نظرا لبدء العام الدراسي مشيرا الى ان الفنادق في لبنان تتراح نسبة الاشغال بها من %80 الى %90 وان نحو 80 فندقا في بيروت تشهد اقبالا متزايدا عليها.

تشغيل كامل

ومن جانبه قال مدير العلاقات العامة في الخطوط الوطنية الكويتية جاسم القاسم ان الشركة تشهد اوج نشاطها وضغطا غير مسبوق للحركة على متن طائراتها حيث يشهد الصيف الحالي تشغيلا كاملا لكافة رحلاتها على امتداد شبكة خطوطها التي اكتملت الاسبوع الماضي بافتتاح محطة روما ليصبح اجمالي عدد المحطات التي تقوم بالتشغيل اليها خلال الصيف الحالي نحو 12 مدينة بعد تشغيلها خلال الشهر الماضي الى اسطنبول وفيينا والاسكندرية على الرغم من محدودية الاسطول في الوقت الراهن الذي يبلغ 6 طائرات.
واوضح القاسم ان القاهرة تأتي على رأس قائمة المدن التي يزداد الطلب عليها لذا فقد أقرت الشركة تشغيل 20 رحلة اضافية الى القاهرة خلال فصل الصيف بالاضافة الى رحلتين منتظمتين يومياً، و3 رحلات اضافية الى سورية ليبلغ عدد الرحلات الاسبوعية نحو 10 رحلات، وزيادة الرحلات الاسبوعية الى بيروت بزيادتها الى 3 رحلات خلال عطلة نهاية الاسبوع بينما تظل كما هي رحلتين خلال بقية الايام، وثلاث رحلات الى دبي يومياً.
وتوقع القاسم ان يشهد خطا فيينا وروما، طلباً متزايدا نظرا لأنه لا توجد اي شركة طيران في السوق المحلي تشغل رحلات مباشرة الى هاتين المدينتين سوى الخطوط الوطنية، وفي اوقات مناسبة تتلاءم مع شريحة كبيرة من السياح.

رحلات العمرة

واكد المدير الاقليمي للخطوط الجوية العربية السعودية، عبدالرزاق البحر، ان رحلات العمرة سوف تشهد اقبالا متزايداً خلال عطلة الصيف، الامر الذي دفع الخطوط السعودية لاعتماد 18 رحلة اضافية، منها 17 رحلة الى جدة، وواحدة الى المدينة، بطائرات عريضة البدن منها 8 طائرات من طراز البوينغ 747-8 تستوعب نحو 450 راكبا ومن طائرات الايرباص A330 تستوعب نحو 400 مقعد لمواجهة ضغط الحركة بالاضافة الى الرحلات المنتظمة الى جدة والمدينة والرياض.
واوضح البحر ان نسبة الاشغال على الرحلات المجدولة تتجاوز %95 بينما تبلغ نحو %100 على الرحلات الاضافية نظرا للطلب المتزايد على رحلات العمرة خلال شهر رمضان وكذلك مناسبة الاسراء والمعراج، لافتا الى ان الخطوط السعودية نقلت نحو 18.3مليون راكب خلال العام 2009 وبلغ عدد اجمالي الرحلات نحو 160 ألف رحلة، بينما نقلت خلال الصيف الماضي فقط نحو 6 ملايين راكب، كما بلغ اجمالي عدد المعتمرين خلال العام الماضي نحو 1.7 مليون معتمر، ونحو مليون حاج.

السورية والعالمية

يذكر ان الطيران العربية السورية، اعتمدت 6 رحلات اضافية الى دمشق بالاضافة الى الرحلات المنتظمة لتلبية الطلب المتزايد عليها، ومن جانب اخر اعتمدت المصرية للطيران «Lmu» 4 رحلات من الاسكندرية الى الكويت خلال الفترة من 11 الى 19 سبتمبر المقبل لمواجهة ضغط الحركة المتوقع لرحلات العودة.
http://www.alwatan.com.kw/articledetails.aspx?id=35608

ارتفاع أسعار تذاكر السفر بسبب استغلال شركات الطيران قصر الإجازة

قال صاحب شركة الخنيزي للسفر والسياحة عمار الخنيزي في برنامج «الوسط الاقتصادي» الذي يبث اليوم على موقع الوسط الإلكتروني: «إن أسعار تذاكر السفر مرتفعة هذا الصيف بسبب استغلال شركات الطيران إلى تركز الحجوزات في فترة قصيرة من الإجازة الصيفية من 15 يوليو/ تموز إلى 10 أغسطس/ آب.
وأضاف «دخول شهر رمضان في الإجازة الصيفية، أدى إلى تركز حجوزات المسافرين في فترة قصيرة تبلغ 25 يوماً»، وهو ما يعني ارتفاع الطلب الذي تم استثماره من قبل شركات الطيران في رفع الأسعار.
وأوضح أن البحرينيين يفضلون قضاء شهر رمضان في البحرين وعدم السفر للخارج. وبالتالي فهم سيسافرون في فترة ثلاثة أسابيع قبل شهر رمضان. وهذا نص المقابلة.
هل لك أن تصف لنا أوضاع حركة السفر والسياحة في الوقت الحالي؟
- فترة ما قبل الصيف هناك ركود. وإذا نتكلم نهاية 2009 وبداية 2010 كان هناك شبه ركود ماعدا المناسبات والإجازات التي تنشط فيها حركة السفر.
أما بخصوص الصيف هناك حركة لا بأس بها، وأتوقع أن صيف هذا العام سيكون أقل من السنوات السابقة لعدة أسباب، منها قصر الإجازة، فمثلاً، المدرسون وهم شريحة كبيرة من المسافرين، إجازتهم قصيرة هذه السنة وهي متداخلة مع شهر رمضان، وإذا ما خصم منها شهر رمضان ستكون مجرد 25 يوماً.
كما هو معروف أن البحرينيين لا يحبون السفر في شهر رمضان، ويحبون قضاء الشهر الكريم في وطنهم بين أهاليهم وأحبابهم.
كيف تقارن حركة السفر هذه السنة مع العام الماضي؟
- حركة السفر هذا العام أقل من العام الماضي. العام 2009 أكثر، لكن هذا العام أقل بسبب فترة الإجازة ودخول شهر رمضان، إلى جانب تأثر الكثير من الناس بالأزمات الاقتصادية.
كيف أثرت الأوضاع الاقتصادية على حركة السفر؟
مثلاً الذين كانوا يعملون في قطاع البنوك، كانت لديهم مزايا كبيرة، ويقضون إجازاتهم في السفر والرحلات مع العائلة لمدة طويلة. أما الآن المزايا التي كانوا يحصلون عليها قلّت، وتراجع مدخولهم، مما دفهم لتقليل سفراتهم ورحلاتهم للخارج.
كثير من الناس كانت تسافر لمدة شهر وثلاثة أشهر، أما الآن قللوا من مدة سفرهم إلى 20 يوماً وأقل، بسبب الوضع الاقتصادي الذي أثر على التدفقات النقدية إلى حساباتهم.
كما أن الذين يسافرون إلى أوروبا، بدأوا يغيرون وجهة رحلاتهم إلى شرق آسيا والشرق الأوسط، يعني لبنان والقاهرة بهدف تقليل التكاليف، لتتماشى مع قدراتهم المالية.
في السابق كانت بعض العائلات تصرف 4 آلاف دينار في السفرة الواحدة، أما الآن تراجع صرفها إلى ألف دينار وأقل.
هذا يرجع إلى المدخول الشهري أو عائد الأسرة الشهرية؟
- طبعاً، وهذا يختلف من عائلة إلى أخرى. أنا أتكلم عن الأسر التي تصرف 4 آلاف دينار. كانت هذه الأسر تذهب إلى أوروبا، الآن غيرت وجهة رحلاتها إلى بيروت والقاهرة.
وكما قلت سابقاً، الأسرة التي كانت تسافر لمدة شهرين، الآن تسافر لمدة 20 يوماً، بسبب الأوضاع الاقتصادية ودخل الأسرة، وحجم الإجازات.
وهذا العام ظهرت مشكلة جديدة أثرت على حركة السفر والسياحة، وهي الشركات الوهمية التي تضررت بها فئة كبيرة من الناس وخسرت أموالها. فالذين خسروا أموالهم من الشركات الوهمية أزالوا فكرة السفر من عقولهم بالمرة.
هل كانت هناك حجوزات ثم ألغيت؟
- لا، لم نلاحظ ذلك. لكن من بداية انفجار فقاعة الشركات الوهمية، لاحظنا أن كثيراً من الناس الذين كانوا يسافرون هذه السنة لم يسافروا بسبب المشاكل، وليس لهم بال للسفر بسبب الحالة النفسية.
هل انخفاض أسعار النفط يقلل من تكاليف السفر؟
- نعم، بيني وبينك مجرد الضرائب التي تختلف، لكن لا يحددها النفط كثيراً. أكبر آلية تأثيراً في الأسعار هي العرض والطلب. متى ما زاد الطلب زادت الأسعار، وكلما زاد العرض قلت الأسعار.
ما هي المحطات الأكثر تفضيلاً من قبل البحرينيين؟
- «كول لبرور» في ماليزيا أو القاهرة أو اسطنبول أو مشهد أو دمشق هذه دائماً يكون طلب عليها في كل المواسم سواء الوتيرة صاعدة أو الوتيرة منخفضة من قبل المسافرين، هذه المحطات ثابتة.
فعلاً، البحرينيون والخليجيون بصفة عامة يركزون على هذه الأماكن بشكل دائم، ومطلوبة في كل سنة سواء كان الإقبال شديداً أو ضعيفاً، هذه المحطات ما تتأثر كثيراً.
هل هناك انخفاض أو ارتفاع في أسعار الرحلات؟
- لا، هذه السنة أعلى من العام الماضي، كل محطات السفر مرتفعة السعر. وهذه السنة المسافرون أقل ولكن الأسعار ارتفعت.
ما هي الأسباب؟
- أهم سبب قصر الإجازة، التي تجعل الناس يتركزون في فترة معينة للسفر وهي من 15 يوليو إلى 10 أغسطس قبل دخول رمضان، فلذلك الطلب في هذه الفترة مرتفع جداً، وبالتالي يكون هناك استغلال للطلب المتزايد من قبل شركات الطيران لرفع الأسعار.
يعني هناك استغلال لفترة الإجازة؟
- نعم، هناك استغلال لقصر فترة الإجازة وتركز الطلب فيها. لكن الذين حجزوا قبل 3 شهور حصلوا على أسعار معقولة، أما الذين حجزوا في نهاية مايو/ أيار أو بداية يونيو/ حزيران فقد حصلوا على أسعار تذاكر مرتفعة.
هل يمكن للأسعار المرتفعة أن تؤثر على تذاكر الطيران؟
- لاحظت هذا العام، أن كثيراً من الناس سيتجهون إلى سورية بالباصات بدلاً من الطائرة بسبب الأسعار الخيالية.
شركات الطيران مستغلة محطة سورية، ودفعت بالأسعار إلى مستويات عالية. كما أن بعض الشركات تعين مكتباً معيّناً تعطيه كل الطائرات، وهذا المكتب يتصرف بالطائرات حيث ما يشاء.
أتوقع لهذا العام، أن يكون هناك عزوف من المسافرين عن ركوب الطائرات، والتوجه نحو استخدام وسيلة الباصات.
ارتفاع الأسعار يمكن أن يؤثر على حجم الطلب؟
- أكيد، إذا السعر غير معقول، أكيد المسافر سيضطر إلى إلغاء السفر أو يبحث عن وسيلة ثانية للسفر.
هل أكثرية السفر بهدف السياحة الدينية أم للسياحة الترفيهية؟
- في موسم الصيف هناك مواطنون يتجهون إلى الزيارات الدينية وهناك مواطنون يتجهون إلى محطات سياحية مثل القاهرة، بيروت، اسطنبول، تايلند، بانكوك هذه الزيارات تكثر في الصيف، بين 60 و65 في المئة تكون للمحطات السياحية، الباقي للمحطات الدينية مثل مشهد ودمشق أو العراق
الوسط - المحرر الاقتصادي
http://www.alwasatnews.com/2837/news/read/434426/1.html

2010/06/09

صناعة الطيران العالمية تتوقع أرباحا بقيمة 2.5 مليار دولار وتحسنا أبطأ في أوروبا

اجتازت شركات الطيران العالمية عامين من الشقاء الاقتصادي بتحسن مفاجئ في توقعات الصناعة وإن جاء مقرونا بتحذير قوي بشأن الناقلات الأوروبية.
وقال الاتحاد الدولي للنقل الجوي "أياتا" إنه يتوقع أن تحقق شركات الطيران في أنحاء العالم 2.5 مليار دولار أرباحا هذا العام وهو تحسن بأكثر من 5 مليارات دولار عن توقعاته لخسارة منذ ثلاثة أشهر فحسب. وأوضح الرئيس التنفيذي للاتحاد جيوفاني بيسينياني أن الاقتصاد العالمي يتحسن أسرع من المتوقع معززا حركة النقل والعوائد بحدة وهو ما لم يكن يتصوره أحد منذ شهرين خلال أزمة الرماد البركاني في أوروبا.
لكن من المتوقع أن يكون التحسن أبطأ في أوروبا التي تكابد ديونا رديئة من تداعيات أزمة الرماد في أبريل ولاسيما إذا أصابت سلسلة من الإضرابات حركة النقل الجوي بالشلل خلال الصيف. وكانت التوقعات السابقة لاتحاد أياتا تنبئ بخسائر قدرها 2.8 مليار دولار للصناعة في 2010 مع قيام شركات الطيران بخفض الأسعار لجذب المسافرين. وقال الاتحاد إنه لا يزال من المتوقع أن تخسر أوروبا 2.8 مليار دولار وهو ما يزيد نحو 30 % على توقعاته في مارس .
ومن المتوقع أن يكون التحسن العالمي هو الحدث الأبرز في افتتاح الاجتماع السنوي للاتحاد ، وهو ما أكدته تصريحات المسؤولين التنفيذيين، فقد قالت الناقلة الألمانية لوفتهانزا أمس إن أعداد المسافرين تتحسن لكن العوائد في كل من الرحلات الطويلة والقصيرة لا تزال دون مستوى العام السابق.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة لان انريكي كيتو إن أرقام حركة النقل لشهر يونيو تبعث على التفاؤل حتى الآن. وقد تنتقل نبرة التفاؤل العام إلى شركات صناعة الطيران المشاركة في معرض برلين الجوي الذي يعقب اجتماع أياتا حيث ينطلق اليوم ويستمر حتى 13 يونيو.


رابط المصدر

(السعودية) ستعود للمحطات التي انسحبت منها « ناس» قريباً

كشف الأستاذ خالد الخيبري المتحدث الرسمي للهيئة العامة للطيران المدني ل"الرياض" ان هناك تنسيقا مع الخطوط السعودية لتغطية المحطات الإلزامية التي تخلفت عنها شركة ( ناس) بالكامل ،وقال ان الخطوط السعودية هي التي ستعود إلى تلك المحطات بعد انسحاب ( ناس ) مطلع شهر يونيو الجاري وسيكون ذلك إما عن طريق الرحلات المباشرة أو عن طريق محطات أخرى ، ولكن ما أستطيع ان أؤكده هو ان الخطوط السعودية ستعود وستكون الرحلات كما هي عليه في السابق وأفضل ان شاء الله ،وذلك حسب الجداول السنوية وبرامج التشغيل لدى الخطوط السعودية ،وحول المدة الزمنية لعودة الخطوط السعودية بعد مضي أكثر من أسبوع على توقف شركة ( ناس ) عن المحطات الإلزامية التي كانت تغطيها أكد المتحدث الرسمي للهيئة العامة للطيران المدني انه لا يستطيع تحديد ذلك بشكل دقيق ولكن سيكون ذلك في القريب العاجل جداً ان شاء الله بعد التنسيق مع الخطوط السعودية في ذلك .. وحول مصير الناقل الاقتصادي وكيف سيكون التعامل معه بعد انسحابه من المحطات الإلزامية قال الأستاذ الخيبري ان هناك دراسة أعدتها الهيئة وتم رفعها إلى هيئة الاقتصاد الأعلى بشأن إعادة تنظيم قطاع الاستثمار في هذا القطاع ،وتطبيق قرار الطيران الخاص أو القطاع الخاص ،وقال ان هذا القطاع واعد ونتمنى ان يكون له مؤشرات ونتائج إيجابية لخدمة العميل في الدرجة الأولى وهناك دراسة كما أسلفت مرفوعة بهذا الشأن عن هذا القطاع للجهات العلياء وان شاء الله سيكون هناك شيء جيد .

2010/06/08

"المصرية العالمية" تسعى لنقل 400 ألف مسافر بين السعودية ومصر

في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات بين هيئتي الطيران المدني في المملكة ومصر توتراً بسبب الخلاف حول دعم الأخيرة لشركة مصر للطيران بطريقة تضر المنافسة مع الشركات الأخرى، تمكنت خطوط طيران مصرية أخرى من الحصول على تصاريح لتشغيل أربع محطات في المملكة من بينها مدينة جدة. وأوضح رئيس مجلس إدارة شركة الفيصلية للطيران وكيل شركة المصرية العالمية للطيران في المملكة، الأمير فيصل بن عبدالله الفيصل إن شركته تسعى من خلال المصرية العالمية إلى نقل ما بين 300 ألف إلى 400 ألف مسافر هذا العام بين المملكة ومصر بعد أن حصلت الشركة على تصريح بتشغيل الخدمة إلى أربع مدن سعودية هي جدة وينبع والقصيم وأبها.


الشرق الأوسط

حكومة دبي تقرر مضاعفة رأسمال طيران "فلاي دبي" لـ 500 مليون درهم

بدلاً من 220 مليون درهم عن تأسيس الشركة في 2008
أصدر الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي اليوم قانون يقضي برفع رأس مال مؤسسة طيران دبي "فلاي دبي" إلى 500 مليون درهم يسدد بكامله من قبل حكومة دبي.
ووفقاً لبيان صدر من الموقع الإعلامي لحكومة دبي وتلقى موقع "الأسواق.نت" نسخة منه فإن القانون رقم 13 لسنة 2010، يأتي معدلاً لنص المادة الخامسة من القانون رقم 11 لسنة 2008، الخاص بإنشاء مؤسسة طيران دبي، والذي حدد آنذاك رأس مال المؤسسة بمبلغ 220 مليون درهماً مدفوعة بالكامل من قبل حكومة دبي.
ووفقاً للقانون الجديد فإنه سيتم رفع قيمة رأس مال المؤسسة إلى أكثر من الضعف.

الاسواق.نت

السماح لطائرات “سما” و “ناس” بالهبوط في مطار القاهرة خلال أيام


رحبت سلطة الطيران المدنى المصرى بقرار الهيئة العامة للطيران المدنى فى المملكة بالسماح للشركة العالمية المصرية للطيران بتسيير رحلاتها بين الإسكندرية وجدة بمعدل سبع رحلات أسبوعياً وقال مسؤول رفيع فى سلطة الطيران المدنى المصرى لـ”المدينة” “طلب عدم ذكر اسمه” أن اتصالات مكثفة جرت خلال الأيام الماضية بين الجانبين وكان الترخيص للشركة المصرية العالمية للطيران فى صلب هذه الاتصالات .
وكانت هيئة الطيران المدنى فى المملكة قد سبق أن صرحت للشركة بالتشغيل إلى مطار أبها بواقع 3 رحلات أسبوعياً ورحلتين يومياً إلى مطار الأمير عبد المحسن بن عبد العزيز فى ينبع ورحلة واحدة يومياً إلى مطار الملك عبد العزيز الدولى بجدة.
وقال المسؤول ان هذه الموافقة تأتى فى اطار العلاقات المتميزة بين البلدين وتنفيذاً لاتفاقية الأجواء المفتوحة .
وتوقع المصدر انفراج أزمة رحلات " المدينة القاهرة خلال الأيام عبر السماح لرحلات " سما" و" ناس" بالهبوط خلال أيام فى مطار القاهرة عبر رحلات محدودة.
وقال: المشكلة أن مطار المدينة صغير الحجم ولا يحتمل رحلات اضافية وسوف يتم الاتفاق على تسيير رحلة واحدة ذهاباً واياباً إلى المدينة، وأضاف المصدر بأنه سيتم حل الأزمة نهائياً قبل موسم الحج.
ويأتي قرار هيئة الطيران المدني المصري على خلفية هبوط أول رحلة تابعة للشركة «العالمية المصرية للطيران» في مطار الملك عبدالعزيز الدولي فجر أمس الاول بعد أن منحتها الهيئة العامة للطيران المدني حق تشغيل الرحلات بين الإسكندرية وجدة بمعدل سبع رحلات أسبوعيا، وكان خالد بن عبدالله الخيبري المتحدث الرسمي بالهيئة العامة للطيران المدني بالمملكة أوضح ان هذه الخطوة تعكس حرص الهيئة على تطبيق سياسة الأجواء المفتوحة لتسهيل السفر للمواطنين في البلدين خاصة من ذوي الدخل المحدود، بفضل ما تعرضه تلك الناقلات من أسعار تنافسية وتعدد الخيارات أمام المسافرين.
وأشار الخيبري ان ذلك سينعكس إيجابيا على نمو عدد المسافرين بين البلدين، إلى جانب نمو القطاع السياحي والاقتصادي وتشجيع المنافسة النزيهة التي تصب مجملها في مصلحة الراكب، عدا الإسهام في توفير فرص عمل جديدة وتسهيل التجارة، مما يجعل المطارات مساهما رئيسا في دعم الاقتصاد الوطني».
وأضاف الخيبري أن الهيئة سبق وان منحت للشركة حق الطيران من مطار ينبع إلى القاهرة بمعدل رحلتين يوميا، إلى جانب ثلاث رحلات أسبوعية من مطار أبها»وذلك في إطار تزايد الإقبال على رحلات الناقلات المصرية الجديدة من أسواق السعودية، الأمر الذي يعكس حاجة السوق المتنامية لزيادة عدد شركات الطيران ما بين البلدين، لافتا إلى أن الهيئة ماضية في هذا الاتجاه نحو السماح لبعض الناقلات المصرية وغيرها من الناقلات في المنطقة متى ما استوفت شروط السلامة

http://al-madina.com/node/252446